الكتب الالكترونية الإسلامية


    كتاب صور من تأذي النبي في القرآن/د.عثمان قدري مكانسي

    شاطر

    Nabil48
    عضو دائم
    عضو دائم

    ذكر عدد الرسائل : 193
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/07/2009

    رد: كتاب صور من تأذي النبي في القرآن/د.عثمان قدري مكانسي

    مُساهمة من طرف Nabil48 في سبتمبر 2nd 2015, 11:01 am


    كتاب صور من تأذي النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم
    (من المشركين واليهود والنصارى وضعاف الإيمان من المسلمين)

    الدكتور عثمان قدري مكانسي

    سورة الزُّخرُف / [ الآيتان 31- 32]

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    { وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ (31) أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضاً سُخْرِيّاً وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ (32)}.

    رسول الله صلى الله عليه وسلم في الذؤابة من بني هاشم، وبنو هاشم الذؤابةُ من قريش. وقريش سيدة العرب، وأهلُ البيت والحرم، فهو عليه الصلاة والسلام معروف بكريم المحتد وشرف الأصل.
    لكنه صلى الله عليه وسلم لم يكن رئيس قبيلة أو زعيم عشيرة، فما الذي يجعله نبياً وما الذي جعله أهلاً لأن يكون رسولاً لله ؟
    أفليس هناك رؤساء للقبائل والعشائر أكثر نفوذاً وأموالاً؟!!
    فلماذا لا يكونون أكثر أهلية للرسالة.؟
    هذا الوليد بن المغيرة في مكة يملك المال الوفير، ويسيّر القوافل لتجارته الخاصة في كثير من الأحيان، وهو أكبر عمراً من رسول الله صلى الله عليه وسلم. وله من الأولاد عدد كبير، يسمع الجميع كلمته، إن دعا الناس إلى الرسالة الجديدة أجابوه، وإذا تكلم أنصتوا له، زعيم عشيرته، يأمر فيطاع ،وينهى فيمتنع الناس. إذا دخل قام الناس، وإن جلس جلسوا.. يعرف الشعر.. مطّلع على الكهانة، يحسب أهل قريش كلهم حسابه فهو رأس بني مخزوم.. والكل يعرف من بنو مخزوم؟!!
    وهذا عروة بن مسعود الثقفي من بني ثقيف. في أهل الطائف، له من المكانة، والأثر بين قبيلته ما للوليد بن المغيرة في مكة، وكلاهما يشار إليه بالبنان، وترنو إليه العيون، فَلِمَ لَمْ يكن أحدهما النبي؟! ولماذا خصَّ الله عز وجل ابن عبد الله بن عبد المطلب بها؟..
    تساؤلات كثيرة تخطر على عقول أهل مكة، وتحوم حول قلوبهم.. لكن الرسالة التي يريدها الله أن تصل إلى الناس تحتاج إلى إنسان له صفات غير هذه الصفات، تحتاج إلى عقل مستنير، وقلب كبير، وإيمان عميق، وإخلاص متفانٍ، وتحمُّلٍ للأعباء. تحتاجُ إلى جلَد وصبر وإنسان سار منذ الصغر على درب نظيف، لا يعرف مفاسد المجتمع، رُبِّيَ على حب الفضيلة، وعشق المثل العليا، وكره سفساف الأمور. تحتاج إلى رجل يسمو فوق الشهوات ويعمل على انتشال البشرية من وهدة الضلال، وقيادتها إلى ميزان الفضائل... لا تحتاج إلى مال وفير، ولا عشيرة كبيرة،
    فالإيمان لا تفرضه القوة ولا تدفع عنه الأحساب.
    والإيمان يحتاج إلى رسوخ في العقيدة وتصديق لها في العمل، وطهارة في النفس وبذلٍ لا حدود له، ولكن حسب الاستطاعة..
    ولماذا تكون النبوة في أولئك؟ ولم يبلغوا من الطُهْرِ والصدق والمناقب ما يؤهلهم لذلك..
    والدين الذي يريده الله سبحانه وتعالى لإصلاح البشرية، يختار الله له من يشاء من عباده الذين يحملون قِيَماً ترضى عنها السماء، لا علاقة لها بقيم الناس المتواضع عليها في الأرض،
    وليتهم يعرفون ذلك من قصة اختيار أحد أنبياء بني إسرائيل طالوت ملكاً، فاعترض الناس بقيمهم الأرضية على هذا الاختيار
    { أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَال } ؟ فهم بقيمهم الأرضية أحق بالملك منه..!! لماذا... هو من طبقة يرون أنهم أفضل منها.. وهناك عامل آخر.. إنه المال. .. المال الذي تخضع له رقاب الضعفاء من الناس، وما أكثرَهم؟!!
    فنبههم الله تعالى إلى أنه صاحب الدين وهو الذي يختار من يراه مناسباً لحمل رسالته { إِنَّ اللهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللهُللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاءُ وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }.
    ففي طالوت صفتان مناسبتان (القوة والعلم) ومن حازهما كان أهلاً لحمل الأمانة..
    ثم إنهم بشر لا يملكون لأنفسهم شيئاً، بل لا يملكون أنفسهم، فالله خلقهم ورزقهم، وقدَّر أقواتهم،
    وأعطاهم ما يشاء، ومنع عنهم ما شاء.. فليس لهم الخيار في كل هذه الأمور.. ومع ذلك فهم يتناسَوْن كل نقصهم وضعفهم، ويتناسون مكانتهم ويسألون بوقاحة: لِمَ كانت النبوة للرسول عليه الصلاة والسلام!!!
    إن الرسالة رحمة لصاحبها أولاً، ولمن حوله ثانياً.. أما الرسول عليه الصلاة والسلام فلم يكن إلا رحمته للعالمين. فكان اختياره- سبحانه وتعالى- للرسول محمد- صلى الله عليه وسلم اختيار تزكية، واختيار تعليم، اختاره بعد أن جَبَلَهُ على حسن القيام بهذه المهمة العظيمة.. وكان أهلاً لها .
    ورحم الله شوقي فقد وضع في أبياته هذه الملحَ على الجرح.
    فكان بيانه بلسماً للجروح وعبيراً للقلوب:

    حسدوا، فقالوا: شاعر أو ساحر * ومن الحسود يكون الاستهزاءُ
    جرت الفصاحة من ينابيع النهى * من دوحه، وتفجر الإنشاء
    في بحره للسابحين به على * أدب الحياة وعلمها إرساء
    الله هيأ من حظيرة قدسه * نزلاً لذاتك لم يجُزه علاءُ
    العرش تحتك سدةً وقوائماً * ومناكب الروح الأمين وطاء
    والرسلُ دون العرش لم يؤذن لهم * حاشا لغيرك موعدٌ ولقاء

    يتبع






    Nabil48
    عضو دائم
    عضو دائم

    ذكر عدد الرسائل : 193
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/07/2009

    رد: كتاب صور من تأذي النبي في القرآن/د.عثمان قدري مكانسي

    مُساهمة من طرف Nabil48 في سبتمبر 6th 2015, 1:00 pm



    كتاب صور من تأذي النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم
    (من المشركين واليهود والنصارى وضعاف الإيمان من المسلمين)

    الدكتور عثمان قدري مكانسي

    سورة الحُجُرات / [ الآيات 1- 5 ]

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (1) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (2) إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِندَ رَسُولِ اللهِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ (3) إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاء الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ (4) وَلَوْ أَنَّهُمْ صَبَرُوا حَتَّى تَخْرُجَ إِلَيْهِمْ لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (5)}.


    يقول الأستاذ الشهيد سيد قطب في ظلال القرآن الجزء السادس والعشرين، متحدثاً في هذا الأدب العظيم الذي يجب أن يكونه المسلم في حضرة الرسول صلى الله عليه وسلم:
    تبدأ السورة بأول نداء حبيب، وأول استجاشة للقلوب: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا } نداءٌ من الله للذين آمنوا به بالغيب. واستجاشة لقلوبهم بالصفة التي تربطهم به، وتشعرهم بأنهم له، وأنهم يحملون شارته، وأنهم في هذا الكوكب عبيده وجنوده، وأنهم هنا لأمر يقدّره ويريده، وأنه حبَّبَ إليهم الإيمان وزينه في قلوبهم اختياراً لهم ومنَّةٌ عليهم، فأولى لهم أن يقفوا حيث أراد لهم أن يكونوا، وأن يقفوا بين يدي الله موقف المنتظر لقضائه وتوجيهه في نفسه وفي غيره، يفعل ما يؤمر ويرضى بما يقسم، ويسلم ويستلم:
    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }
    يا أيها الذين آمنوا، لا تقترحوا على الله ورسوله اقتراحاً، لا في خاصة أنفسكم، ولا في أمور الحياة من حولكم. ولا تقولوا في أمر قبل قولِ الله فيه على لسان رسوله، ولا تقضوا في أمر لا ترجعون فيه إلى قول الله وقول رسوله.
    قال قتادة: ذُكِر لنا أن ناساً كانوا يقولون: لو أنزل في كذا كذا. لو صح كذا. فكره الله تعالى ذلك.
    وقال العوفي: نهوا أن يتكملوا بين يديه،
    وقال مجاهد: لا تفتاتوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم بشيء حتى يقضي الله تعالى على لسانه.
    وقال الضاحك: لا تقضوا أمراً دون الله ورسوله من شرائع دينكم.
    وقال علي بن عباس رضي الله عنهما: لا تقولوا خلاف الكتاب والسنة.

    فهو أدب نفسي مع الله ورسوله. وهو منهج في التلقي والتنفيذ. وهو أصل التشريع والعمل في الوقت ذاته.. وهو منبثق من تقوى الله، وراجع إليها. هذه التقوى النابعة من الشعور بان الله عليم.. وكل ذلك في آية واحدة قصيرة، تلمس وتصور كل هذه الحقائق الأصيلة الكبيرة.

    وكذلك تأدب المؤمنون مع ربهم ومع رسولهم؛ فما عاد مقترح منهم يقترح على الله ورسوله؛ وما عاد واحد منهم يدلي برأي لم يطلب منه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يدلي به؟
    وما عاد أحد منهم يقضي برأيه في أمر أو حكم، إلَّا أن يرجع قبل ذلك إلى قول الله وقول الرسول..

    روى أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه بإسناده عن معاذ رضي الله عنه حيث قال له النبي صلى الله عليه وسلم حين بعثه إلى اليمن:" بم تحكم؟ "
    قال: بكتاب الله تعالى.
    قال صلى الله عليه وسلم: " فإن لم تجد؟!
    قال: بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم،
    قال صلى الله عليه وسلم:" فإن لم تجد؟"
    قال رضي الله عنه: أجتهد رأي.
    فضرب في صدره وقال: " الحمد لله الذي وفق رسولَ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم لما يرضي رسول الله ".
    وحتى لكأن رسول الله صلى الله عليه وسلم، يسألهم عن اليوم الذي هم فيه، والمكان الذي هم فيه، وهم يعلمونه حق العلم،
    فيتحرجون أن يجيبوا إلَّا بقولهم: الله ورسوله أعلم. خشية أن يكون في قولهم تقدُّمٌ بين يدي الله ورسوله!

    جاء في حديث أبي بكرة بن الحارث الثقفي- رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم سأل في حجة الوداع: " أي شهر هذا؟ "
    قلنا: الله ورسوله أعلم. فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه.
    فقال: " أليس ذا الحجة؟"
    قلنا: بلى!
    قال: " أي بلد هذا؟"
    قلنا: الله ورسوله أعلم. فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه.
    فقال: " أليس البلد الحرام؟ "
    قلنا: بلى!
    قال: " فأي يوم هذا؟ !
    قلنا: الله ورسوله أعلم. فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه.
    فقال: أليس يوم النحر؟ قلنا: بلى!.. إلخ.

    فهذه صورة من الأدب، ومن التحرج، ومن التقوى، التي انتهى إليها المسلمون بعد سماعهم ذلك النداء وذلك التوجيه، وتلك الإشارة إلى التقوى، تقوى الله السميع العليم.
    والأدب الثاني هو أدبهم مع نبيهم في الحديث والخطاب؟ وتوقيرهم له في قلوبهم توقيراً ينعكس على نبراتهم وأصواتهم؛ ويميز شخص رسول الله بينهم، ويميز مجلسه فيهم؛ والله يدعوهم إليه بذلك النداء الحبيب؛ ويحذرهم من مخالفة ذلك التحذير الرهيب:
    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ }.
    يا أيها الذين آمنوا.. ليوقروا النبي الذي دعاهم إلى الإيمان.. أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون.. ليحذروا هذا المزلق الذي قد ينتهي بهم إلى حبوط أعمالهم، وهم غير شاعرين ولا عالمين، ليتقوه!.

    ولقد عمل في نفوسهم ذلك النداء الحبيب، وهذا التحذير المرهوب، عمله العميق الشديد:
    قال البخاري: حدثنا بسرة بن صفوان اللخمي، حدثنا نافع بن عمر، عن أبي مليكة. قال: كاد الخيران أنْ يهلكا.. أبو بكر وعمر رضي الله عنهما.. رفعا أصواتهما عند النبي صلى الله عليه وسلم حين قدم عليه ركب بني تميم (في السنة التاسعة من الهجرة) فأشار أحدهما بالأقرع بن حابس رضي الله عنه أخي بني مجاشع (أي ليؤمره عليهم)، وأشار الآخر برجل آخر. قال نافع: لا أحفظ اسمه (في رواية أخرى أن أسمه القعقاع بن معبد) فقال أبو بكر لعمر رضي الله عنهما ما أردت الَّا خلافي.
    قال: ما أردت خلافك. فارتفعت أصواتهما في ذلك. فانزل الله تعالى :
    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ }.
    قال ابن الزبير رضي الله عنه: فما كان عمر رضي الله عنه يسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد هذه الآية حتى يستفهمه!..
    وروي عن أبي بكر رضي الله عنه أنه قال لما نزلت هذه الآية: قلت: يا رسول الله، والله لا أكلمك إلَّا كأخي السرار (يعني كالهمس !).
    وقال الإمام أحمد: حدثنا هاشم، حدثنا سليمان بن المغيرة، عن ثابت، عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: لما نزلت هذه الآية: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ } ، وكان ثابت بن قيس بن الشماس رفيع الصوت. فقال: أنا الذي كنت أرفع صوتي على رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنا من أهل النار. حبط عملي. وجلس في أهله حزيناً. ففقده رسول الله صلى الله عليه وسلم، فانطلق بعض القوم إليه، فقالوا له: تفقدك رسول الله صلى الله عليه وسلم، مالك؟
    قال: أنا الذي أرفع صوتي فوق صوت النبي صلى الله عليه وسلم، وأجهر بالقول. حبط عملي. أنا من أهل النار.
    فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم، فأخبروه بما قال.
    فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " لا بل هو من أهل الجنة ". قال أنس رضي الله عنه: فكنا نراه يمشي بين أظهرنا ونحن نعلم أنه من أهل الجنة.
    فهكذا ارتعشت قلوبهم وارتجفت تحت وقع ذلك النداء الحبيب، وذلك التحذير الرعيب؛ وهكذا تأدبوا في حضرة رسول الله صلى الله عليه وسلم خشية أن تحبط أعمالهم وهم لا يشعرون. ولو كانوا يشعرون لتداركوا أمرهم! ولكن هذا المنزلق الخافي عليهم كان أخوف عليهم، فخافوه واتقوه! ونوّه الله بتقواهم، وغضِّهم أصواتهم عند رسول الله صلى الله عليه وسلم في تعبير عجيب:
    { إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِندَ رَسُولِ اللهِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ }.
    فالتقوى هبة عظيمة، يختار الله لها القلوب بعد امتحان واختبار، وبعد تخليص وتمحيص، فلا يضعها في قلب إلَّا وقد تهيأ لها، وقد ثبت أنه يستحقها. والذين يغضون أصواتهم عند رسول الله قد اختبر الله قلوبهم وهيأها لتلقي تلك الهبة. هبة التقوى. وقد كتب لهم معها وبها المغفرة والأجر العظيم.
    إنه الترغيب العميق، بعد التحذير المخيف. بها يربّي الله قلوب عباده المختارين، ويعدها للأمر العظيم. الذي نهض به الصدر الأول على هدى من هذه التربية ونور.
    وقد روي عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه سمع صوت رجلين في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم قد ارتفعت أصواتهما، فجاء فقال: أتدريان أين أنتما؟ ثم قال: من أين أنتما؟ قالا: من أهل الطائف. فقال: لو كنتما من أهل المدينة لأوجعتكما ضرباً!.
    وعرف علماء هذه الأمة وقالوا: إنه يكره رفع الصوت عند قبره صلى الله عليه وسلم كما كان يكره في حياته عليه الصلاة والسلام احتراماً له في كل حال.
    ثم أشار إلى حادث وقع من وفد بني تميم حين قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم في العام التاسع. الذي سمّى " عام الوفود".. لمجيء وفود العرب من كل مكان بعد فتح مكة، ودخولهم في الإسلام، وكانوا أعراباً جفاة، فنادوا من وراء حجرات أزواج النبي صلى الله عليه وسلم المطلّة على المسجد النبوي الشريف، يا محمد اخرج لنا، فكره النبي صلى الله عليه وسلم هذه الجفوة وهذا الإزعاج، فنزل قوله تعالى:
    { إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاء الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ (4) وَلَوْ أَنَّهُمْ صَبَرُوا حَتَّى تَخْرُجَ إِلَيْهِمْ لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (5)} .
    فوصفهم الله بان أكثرهم لا يعقلون. وكرّه إليهم النداء على هذه الصفة المنافية للأدب والتوقير اللائق بشخص النبي صلى الله عليه وسلم وحرمة رسول الله القائد والمربي. وبيّن لهم الأولى والأفضل، وهو الصبر والانتظار حتى يخرج إليهم.
    وحبب إليهم التوبة والإنابة، ورغَّبهم في المغفرة والرحمة. وقد وعى المسلمون هذا الأدب الرفيع، وتجاوزوا به شخص رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى كل أستاذ وعالم. لا يزعجونه حتى يخرج إليهم؟ ولا يقتحمون عليه حتى يدعوهم..
    يحكى عن أبي عبيد- العالم الزاهد الراوية الثقة- أنه قال: "ما دققت باباً على عالم قط حتى يخرج في وقت خروجه"..

    يتبع


    Nabil48
    عضو دائم
    عضو دائم

    ذكر عدد الرسائل : 193
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/07/2009

    كتاب صور من تأذي النبي في القرآن/د.عثمان قدري مكانسي

    مُساهمة من طرف Nabil48 في سبتمبر 12th 2015, 4:10 pm


    كتاب صور من تأذي النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم
    (من المشركين واليهود والنصارى وضعاف الإيمان من المسلمين)

    الدكتور عثمان قدري مكانسي


    سورة المُجادِلة(1) / [ الآية 8 ]

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ نُهُوا عَنِ النَّجْوَى ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَيَتَنَاجَوْنَ بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَتِ الرَّسُولِ وَإِذَا جَاؤُوكَ حَيَّوْكَ بِمَا لَمْ يُحَيِّكَ بِهِ اللهُ وَيَقُولُونَ فِي أَنفُسِهِمْ لَوْلَا يُعَذِّبُنَا اللهُ بِمَا نَقُولُ حَسْبُهُمْ جَهَنَّمُ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمَصِيرُ

    في هذه الآية:

    ا- أن اليهود يأتون رسول الله صلى الله عليه وسلم للاستماع إليه، والتعرف على أحوال المسلمين وإيذاء رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    2- أن اليهود لخبثهم يوهمون النبي صلى الله عليه وسلم أنهم يحبونه، ولكن الله كشفهم لرسوله فإذا بهم يدعون عليه، ويرد عليهم رسول الله الدعاء نفسه.

    3- أن اليهود على علمهم برسالة النبي صلى الله عليه وسلم وقد ورد في آيات أخرى تؤكد ذلك*:
    { الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ } يخدعون أنفسهم فينفون عنه
    النبوَّة حين يطلبون العذاب السريع لدعائهم على النبي صلى الله عليه وسلم.

    4- هذا التحدي:
    { لَوْلَا يُعَذِّبُنَا اللهُ بِمَا نَقُولُ } يوضح عداءهم السافر لله ورسوله، وأنهم يحادون الله ورسوله فوجب عقابهم.

    5- بالإضافة إلى هوانهم في الدنيا على رسول الله والمسلمين ينتظرهم عذاب جهنَّهم يصلونها وهذا مصير بئيس لا مناص منه. فقد ورد أن اليهود كانوا إذا جاءوا الرسول عليه الصلاة والسلام يدفعهم سوء أصلهم وخبث نفوسهم إلى تحوير السلام وهو دعاء بالأمن والسلام من الله تعالى- إلى دعاء بالموت والهلاك فيقولون: السام عليكم. وقد ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم عرَّف السام بالموت في الحديث :
    الحبَّةُ السوداء دواء كل داء إلَّا السام ، أو كما قال، فالسام الردى والموت. ولم يكن الرسول عليه الصلاة والسلام- وهو يسمع مقالتهم ويعرف مقصدهم- ليثور في وجوههم أو يشنع عليهم لأن الداعية يجب أن يكون هادئ الأعصاب، ساكن النفس! ليصل إلى قلوب الناس وأفئدتهم، والثائر يفشل في ذلك، بل كان يرد عليهم بجلال النبوة وسمو الرسالة :
    " وعليكم "، أو كان يقول مثلهم
    السام عليكم ، وأمر أصحابه الكرام فقال:
    " إذا سلَّم عليكم أهل الكتاب فقولوا: عليك ما قلت ".

    وقد سمعت عائشة رضي الله عنها ما قاله اليهود الملاعين لرسول الله عليه الصلاة والسلام، فقالت- وهي الصبية المتحمسة لدينها ورسول الله وزوجها وأسوتها-:
    السام عليكم وفعل الله بكم وفعل،
    فما كان من رسول الله صلى الله عليه وسلم العارف بالأمور، الذي يضعها في نصابها، إلَّا أن قال: مَه يا عائشة فإن الله لا يحب الفحش والتفحش..
    ما أعظمك يا رسول الله!! حتى في الرد على أعدائك الظالمين تلتزم الأخلاق ولطف الرد صلَّى الله عليك، ما أكرمك وما أحَسنَ خلقك، فلما اعترضت الصديقة بنت الصديق: يا رسول الله ألست ترى ما يقولون؟!
    فقال بلهجة الواثق بالله الموقن بان ربه يدافع عنه وعن المؤمنين: ألستِ ترين أني أرد عليهم ما يقولون، أقول وعليكم"، فهم يدعون على النبي صلى الله عليه وسلم ودعاؤهم غير مستجاب لكفرهم وضلالهم، وهو صلى الله عليه وسلم يرد عليهم الدعاء، فيستجب الله تعالى لدعائه فتصيبهم اللعنة والخسران أبد الآبدين..
    ورسول الله صلى الله عليه وسلم يكلهم إلى الله، فعذابه العذاب الشديد، وانتقامه رهيب.. ومن يدعو عليهم؟ إنه رسول الله أحب خلق الله إلى الله صلى الله عليه وأكرمه.
    بعض المسلمين اجتهدوا في رد السلام، فقال أحدهم نقول: السِّلام عليكم- بكسر السين- وهي الأحجار، وقال أحدهم بل نقول: علاك السام، أي أصابك الموت والردى، وبعضهم قال: علاك السلام فتجاوزك..
    ولا حاجة لهذا الاجتهاد.. ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة و قدوة:
    { وَيَقُولُونَ فِي أَنفُسِهِمْ لَوْلَا يُعَذِّبُنَا اللهُ بِمَا نَقُولُ } .
    وهنا يغالط اليهود أنفسهم فيقولون: لو كان محمد صلى الله عليه وسلم نبياً، لأجاب الله دعاءه، فهو يقول راداً علينا:
    "وعليكم السام
    والسام الموت.. لو كان نبياً لاستجيب دعاؤه ومتنا لساعتنا.. أليس هذا عجيباً؟! والعجب من تجرُّئهم على الله، فهم يتحدون الله تعالى ويسخرون من نبيه صلى الله عليه وسلم. وهم أيضاً يعلمون أن الأنبياء قد يغضبون فلا يعاجَل من يغضبهم بالعذاب.. ولكنهم مردوا على الكفر والفسوق فلا يأبهون إلَّا حين يدهمهم العذاب، ولات حين نجاة.. فيقول البارى جل وعلا إن لهم أجلاً لا ريب فيه وستكون النار مأواهم وبئس المرجع والمآل.

    يتبع

    Nabil48
    عضو دائم
    عضو دائم

    ذكر عدد الرسائل : 193
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/07/2009

    كتاب صور من تأذي النبي في القرآن/د.عثمان قدري مكانسي

    مُساهمة من طرف Nabil48 في سبتمبر 13th 2015, 1:16 pm



    كتاب صور من تأذي النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم
    (من المشركين واليهود والنصارى وضعاف الإيمان من المسلمين)

    الدكتور عثمان قدري مكانسي


    سورة المُجادِلة (2) / [ الآيات 14- 19 ]

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    { أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللهُ عَلَيْهِم مَّا هُم مِّنكُمْ وَلَا مِنْهُمْ وَيَحْلِفُونَ عَلَى الْكَذِبِ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (14) أَعَدَّ اللهُ لَهُمْ عَذَاباً شَدِيداً إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (15) اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللهِ فَلَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ (16) لَن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُم مِّنَ اللهِ شَيْئاً أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (17) يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللهُ جَمِيعاً فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَى شَيْءٍ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْكَاذِبُونَ (18) اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ (19)}

    المنافق: الذي يظهر غير ما يبطن كي يستفيد من المتناقضات، فهو يظهر الإسلام في قوة المسلمين لينالما ينالون من خير، ويبطن الكفر لتسلك أموره عند إخوانه من الكفار.. وتراه يغشى مجالس المسلمين ليضرب عصافير بحجر... فهو
    - أولاً- يجاريهم ليظنوه منهم ويأمنوا إليه
    و- ثانياً- يتعرف إلى ما عندهم ليوصل ما علمه إلى أعداء المسلمين ليمكروا بهم.
    و- ثالثاً- هو ضعيف النفس خوّار، يتستر بالكذب والدجل ليصل إلى منافع مادية إن- وجدها- عند المسلمين لا يحصل عليها بغير هذا.
    فالمنافقون يتولون الكفار، ويجدون الراحة النفسية معهم لأنهم منهم، أما مع المسلمين فمتكلفون، الصلاة ثقيلة عليهم، انتصار الإسلام يفري أكبادهم، ويقلق راحتهم فيتكلفون الابتسام وإظهار التدين وحب الله والرسول وكره الكافرين.. وهذا يزعجهم فيتحملونه مرغمين.. يندسون في صفوف المسلمين ليموِّهوا على أعمالهم واسوداد قلوبهم. لكن أعمالهم تفضحهم..

    فلا يستطيع الإنسان أن يملك نفسه الوقت كله وأن يواري ما في نفسه الزمن الطويل.. لا بد أن تظهر حقيقة الإنسان من فلتات لسانه ونظرات عينيه، وانتفاض جسمه، والحركة غير الإرادية، والتنفس المضطرب، وموالاة الكافرين، وعلى رأسهم أعداء الله المغضوب عليهم اليهود.. إذ كيف يوالي المسلم قوماً حادُّوا الله ورسوله وشاقوهما وأظهروا عداوتهما..
    فلا يوالي أحد أحداً إلَّا إذا كان مثله من طينته نفسها فكراً، وقلباً وعملاً.
    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ } .
    وبما أن المنافق لا يستطيع التخلي عن بني عقيدته لأن قلبه الأسود معهم وعاطفته الخبيثة لا تأنس إلَّا إليهم.. فإنه يعتذر بأعذار واهية تعزز- وهو واهمٌ ظانٌّ- موقفه أو هذا ما يظن- فهو يخشى إن انقلب الوضع أن يخسر موقعه وحياته.. ويبرر علاقته الوحيدة بهم بأعذار يكشف
    بها- دون أن يدري- نفسه وإيمانه المتلاشي- ولا نقول إيمانه الضعيف، فهو عديم الإيمان- فلو كان يؤمن بالله حق الإيمان لعلم أن الله ينصره حين يكون قويَّ العقيدة ثابت الإيمان بها- وأنه لا يصيبه إلَّا ما قدر الله له وأن العاقبة لدين الله :
    { فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَى اللهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَا أَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ }.

    قال السدي: نزلت الآية { أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللهُ عَلَيْهِم ...} في عبد الله بن أُبي وعبد الله بن نَبْتَل المنافقين. كان أحدهما يجالس النبي صلى الله عليه وسلم، ثم يرفع حديثه إلى يهود- فبينا النبي صلى الله عليه وسلم في حجرة من حجراته إذا قال:
    " يدخل عليكم الآن رجل قلبه قلب جبار وينظر بعيني شيطان "
    فدخل عبد الله بن نبتل وكان أزرق أسمر خفيف اللحية.. فقال عليه الصلاة والسلام :
    " علام تشتمني أنت وأصحابك؟ "
    فحلف بالله ما فعل ذلك.
    فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " فعلت "
    فانطلق فجاء بأصحابه فحلفوا بالله ما سبوه. فنزلت هذه الآية..

    ألم يقل المنافقون في سورة التوبة في رسول الله صلى الله عليه وسلم: " هو أذن " نقول فيه ما نشاء ثم نحلف فيصدق.. وغاب عنهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرفهم ويعرف أنهم كاذبون- ولكنه يتركهم ليزداد إثمهم فيستحقوا النار، ولأن إبقائهم لا ضرر فيه ولو أنهم عقلوا ما كانوا مع اليهود..
    مهما خدم المنافقون اليهود، وقدَّموا لهم ما يريدون ولو خرجوا من جلودهم وأعلنوا كفرهم فلم يعتبرهم اليهود منهم..

    فاليهود- في معتقدهم- أنهم شعب الله المختار- وأن الناس- ومنهم المنافقون حيوانات خلقها الله على هيئة بني آدم ليخدموهم.. أفلا يعقل المنافقون وضعفاء الإيمان..؟؟!!.
    لذلك قال تعالى: { مَّا هُم مِّنكُمْ وَلَا مِنْهُمْ } ، فالمنافقون حيث لم تخالط بشاشة الإسلام نياط قلوبهم ليسوا من المسلمين وبما أن اليهود نسيج وحدهم فهم يعتبرون المنافقين خولاً لهم وليسوا منهم..

    جعل المنافقون الأيمان الكاذبة طريقاً إلى الرسول- لكنَّ الله فضحهم ولم يصدقهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويحسبون أنهم يستجِنُّون بها- ويتقون القتل.. ولكن الكذب لا ينجي وإن فعل فإلى حين، حيث يظهر المستور وتنجلي الأمور.

    يتبع



    Nabil48
    عضو دائم
    عضو دائم

    ذكر عدد الرسائل : 193
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/07/2009

    كتاب صور من تأذي النبي في القرآن/د.عثمان قدري مكانسي

    مُساهمة من طرف Nabil48 في سبتمبر 15th 2015, 6:36 pm



    كتاب صور من تأذي النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم
    (من المشركين واليهود والنصارى وضعاف الإيمان من المسلمين)

    الدكتور عثمان قدري مكانسي


    سورة المنافقون / [الآيتان 7- 8]

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    { هُمُ الَّذِينَ يَقُولُونَ لَا تُنفِقُوا عَلَى مَنْ عِندَ رَسُولِ اللهِ حَتَّى يَنفَضُّوا وَللهِ خَزَائِنُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَفْقَهُونَ (7) يَقُولُونَ لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ وَللهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ ( 8 ) }.

    ذكر المفسرون أنه هاتين الآيتين وما سبقهما، وما تلاهما، نزلت في كبير المنافقين عبدالله بن أبَيّ بن سلول.
    قال ابن إسحاق في حديثه عن غزوة بني المصطلق سنة ست : فبينا رسول الله صلى الله عليه وسلم - على ماء المريسيع- وردت واردة الناس (سقاة الناس الذي يملأون الماء لهم) ومع عمر بن الخطاب أجير له من بني غفار يقال له: جهجاه بن مسعود، فازدحم جهجاه وسنان بن وبر الجهني حليف بني عون بن الخزرج على الماء- فاقتتلا- فصرخ الجهني: يا معشر الأنصار، وصرخ جهجاه: يا معشر المهاجرين ،فغضب عبد الله بن أبي بن سلول، وعنده رهط من قومه، فيهم زيد بن أرقم، غلام حدث (صغير) فقال: أوَقَد فعلوها؟! (يوغر صدور الأنصار على المهاجرين) قد نافرونا وكاثرونا ني بلادنا. والله ما أعدُّنا (ما أحسبنا) وجلابيب قريش (وهو اسم كان المنافقون يطلقونه على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من المهاجرين) إلَّا كما قال الأولون: سمِّنْ كلبك يأكلك !! أما والله لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل (يقصد نفسَه الأعزَّ والمسلمين من المهاجرين الأذل)،
    (وهذه مقالة المنافق الذي لم يخالط الإيمان قلبه ولم تعرف الأخوة الإسلامية طريقها إلى نفسه).
    ثم أقبل على من حضره من قومه فقال لهم (محرضاً على المسلمين) هذا ما فعلتم بأنفسكم، أحللتموهم بلادكم، وقاسمتموهم أموالكم، أما والله لو أمسكتم عنهم ما بأيديكم، لتحولوا إلى غير داركم (وهذا ما يقوله الكافر والمنافق في حق المسلمين فقلبه مليء بالحقد عليهم، وكره مقامهم معه).

    فسمع زيد بن أرقم- فمشى به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذلك عند فراغ رسول الله من عدوه، فاخبره الخبر (وهذا ما يجب أن يفعله كل مسلم إذا رأى ما يسيء إلى دينه وقيادته فكل مسلم لبنة في بناء هذا المجتمع، وعين تسهر على مصلحة المسلمين، ولا يتَكتَّم على المغرضين ولو كانوا ذوي قربى، فالمؤمنون أقوى وشيجة وأقرب صلة بعضهم ببعض من المنافقين، ولو كانوا من أهلهم، ولنا في إبراهيم عليه السلام أسوة حسنة حين تبرأ من والده الكافر، وأسوةٌ حسنة في نوح عليه السلام حين تبرأ من ابنه الكافر، فالعلاقة بين المسلمين تقوم على العقيدة والدين لا على الحب والطين).

    وسمع ابن الخطاب ما قاله زيد بن أرقم وكان عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمر رضي الله عنه: مُرْ به عباد بن بشر فليقتله.
    فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: " فكيف يا عمر- إذا تحدث الناس أن محمداً يقتل أصحابه؟" وهذه نظرة سديدة من رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو يتحدث بنور النبوة- وكل أعماله سديدة فهو المعصوم عن الخطأ برعاية من ربه سبحانه، ولا بد أن يتكشف لبني قومه (الأنصار) نفاقه.. وإذ ذاك يسقط فلا يدفع عنه أحد ويهوي ولا يرثي له أحد..
    وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم عمر فأذّن بالرحيل، وذلك في ساعة لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يرتحل فيها وقد مشى عبد الله بن أبي بن سلول إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين بلغه أن زيد بن أرقم قد بلّغه ما سمعه منه، فحلف بالله ما قلت ما قال ولا تكلمت به، وكان ابن أبي في قومه شريفاً عظيماً،
    فقال من حضر رسولَ الله صلى الله عليه وسلم من الأنصار من أصحابه: يا رسول الله عسى أن يكون الغلام قد أوهم في حديثه، ولم يحفظ ما قال الرجل (حدباً منهم على ابن سلول ودفعاً
    عنه).
    والمنافقون هذا دأبهم كذابون يفترون بالله عز وجل، فيحلفون بالله- والعياذ بالله من حلفان الكذب- أنهم صادقون والمعروف أنهم:
    { يَحْلِفُونَ بِاللهِ مَا قَالُواْ وَلَقَدْ قَالُواْ كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُواْ بَعْدَ إِسْلاَمِهِمْ } ،
    فقد اعتادوا على المخالفة ثم الحلف وعلى الكذب ثم الحلف!!! يظنون أنهم بذلك ينجون!! والله تعالى عرّاهم وفضحهم،
    ثم انظر معي إلى قوم لا يحترمون أنفسهم فالرجل الكريم يحرص على عدم الوقوع في الخطأ وإذا أخطأ لم ينكر خطأه.. بل اعترف به واعتذر عنه وأصلحه، والرجل الكريم الشجاع إذا رأى أمراً أو قال كلاماً ثبت عليه إلى أن يظهر خلافه، أمّا أن يسرع فور انكشافه يحلف كذباً ليداري عن نفسه فهو جبان لا يستحق التقدير والاحترام.. والقوم- قومه- ينظرون إليه- إلى ابن سلول- نظر العطف والحدب لا يريدونه صغيراً في أعين الناس ولا في أعينهم ،ولكنْ ما يفعلون إن كان المنافق صغيراً في نفسه؟!!).

    قال ابن إسحاق: فلما استقل رسول الله صلى الله عليه وسلم وسار لقيه أُسَيْدُ بن حضير (من سادة الأوس) فحياه بتحية النبوة، وسلم عليه، ثم قال: يا نبي الله، والله لقد رحتَ في ساعة منكرة، ما كنت تروح في مثلها (والرواح المسير قبيل المساء) فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ( أو ما بلغك ما قال صاحبكم
    قال: وأي صاحب يا رسول الله؟
    قال: "عبد الله بن أبي".
    قال: وما قال؟
    قال: زعم أنه إن رجع إلى المدينة أخرج الأعزُّ منها الأذل !!!
    قال أسَيدٌ: فأنت يا رسول الله - والله- لتخرجنه منها إن شئت، هو- والله- الذليل وأنت العزيز، ثم قال: يا رسول الله، ارفق به. فوالله لقد جاءنا الله بك، و إن قومه لينظمون له الخرز ليتوجوه، فإنه يراك استلبته ملكه!.
    ولئن كان ما قاله أسيد يخفف من فعلة ابن سلول مع من استلبه ملكه غير رسول الله صلى الله عليه وسلم لقلنا رجل أخذ مكان رجل فهو ينفس عليه ويراه مستلباً ملكه ،ولكنه رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يروم ملكاً ولا سيادة، إنما الله سوَّده وجعله نبياً ليبلغ رسالته إلى الناس، فهو- عليه الصلاة والسلام لا ينفس على أحد، ولا يستلب أحداً ملكَه- إنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهل يرى المؤمن في رسول الله شيئاً إلَّا أن يعظمه ويبجله..
    وشتان شتان ما بين نبي رسول وبين رجل يبغى ملكاً.. فلا مجال لأن يراه ابن أبي مغتصباً
    مكانته.. ولكنه النفاق وسواد القلب يمنع صاحبه من التصرف السديد.
    ثم مشى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالناس يومهم ذاك حتى أمسى، وليلتهم حتى أصبح، وصَدْرَ يومهم ذلك حتى آذتُهم الشمس، ثم نزل بالناس، فلم يلبثوا أنْ وجدوا مسَّ الأرض فوقعوا
    نياماً،
    وإنما فعل ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ليشغل الناس عن الحديث الذي كان بالأمس من حديث عبد الله بن أبي.
    وهذا تصرف عظيم من قائد مُلهمٍ، فالناس يكثر فيهم القيل والقال حين يتجالسون ويرتاحون، وقد يفلت الأمر من يد رسول الله صلى الله عليه وسلم إن تنابز الناس وحملوا السلاح في وجوه بعضهم بعضاً، فشغلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بتعب المسير وسهر الليل، ومتابعة الركب، شغَلهم بحمل المتاع، وقيادة الركوب والجدّ في السرى، فلما تعبوا وشُغلوا بأنفسهم عن
    إثارة المشاكل ثم لامسوا الأرض ناموا عميقاً طويلاً.. فإذا مرت فترة طويلة عن ذاك الحديث الذي أثار حفيظة الناس وعاد الناس يفكرون بعقولهم لا بعواطفهم انطفأ الغضب وضاعت فرصة الشيطان في الإيقاع بين المسلمين مُهاجرهم، وأنصاريّهم وتناسى الناس ما كان).
    قال ابن إسحاق: ونزلت السورة التي ذكر الله فيها المنافقين، في ابن أبَيّ، ومن كان على مثل أمره، فلما نزلت، أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بأذن زيد بن أرقم، ثم قال:
    " هذا الذي أوفى الله بأُذنه "
    وفي رواية إذْ أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرك أذني وضحك في وجهي فما كان يسرُّني أن لي بها الخلد في الدنيا.
    (مكافأة أهداها النبي صلى الله عليه وسلم زيداً.. أمسكت يده الشريفة بأذن زيد رضي الله عنه، وعركها تحبباً، فكانت برداً وسلاماً على زيد إلى أن لقي ربه، يفخر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم داعبه، وضاحكه وأثبت صدقه..
    اللهم اجعلنا من الصادقين وثَبِّتْ إيماننا.. اللهم اجعلنا من المؤمنين..

    سئل حذيفة بن اليمان صاحب سرّ رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المنافق فقال: الذي يصف الإسلام ولا يعمل به، وهم اليوم شر منهم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لأنهم كانوا يكتمونه، وهم اليوم يظهرونه..!! هذا ما قاله صاحب رسول الله عن منافقي زمانه فماذا نقول ونحن في القرن الخامس عشر الهجري؟!!

    اللهم إليك نشكو ضعفنا وهواننا على الناس. أنت رب المستضعفين أنت ربنا.. إلى مَنْ تكلنا؟ إن لم يكن بك علينا غضب فلا نبالي.. وإننا على خطا رسول الله وصحابته الكرام سائرون على رغم من نافَقَ وآذى المسلمين..).
    قال ابن إسحاق: وبلغ عبدَ الله بن عبد الله بن أبَي الذي كان من أمر أبيه ما كان، فأتى النبيَّ صلى الله عليه وسلم، فقال:
    يا رسولَ الله، إنه بلغني أنك تريد قتل عبد الله بن أبي( يعني أباه) فيما بلغك عنه. فإن كنت لا بدَّ فاعلاً فمرني به، فانا أحمل إليك رأسه، فوالله لقد علمت الخزرج، ما كان لها من رجل أَبرّ بوالده مني، وإني أخشى أن تأمر غيري فيقتله، فلا تدعني نفسي أنظر إلى قاتل عبد الله بن أبي يمشي في الناس، فأقتله، فأقتل مؤمناً بكافر، فادخل النار.
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " بل نترفق به ونحسِنُ صحبته ما بقي معنا ".
    وهذا تصرُّفٌ من عبد الله الابن يلقي ضوءاً على نفسيته الإيمانية العميقة، فهو يعرف أن أباه منافق كافر.. وهذا يؤلمه ويؤذيه، ولكن لا حيلة له فيه فقد نصح أباه كثيراً، ولكن الأب ركب رأسه وأصرّ على كفره ونفاقه..
    ومهما يكن فهو أبوه لا يتنصل من بُنوَّته فالإسلام أمرَ المسلمَ أن يحسن إلى والديه الكافرين.. ولكن هذا الأب يؤذي أحبَّ الناس إلى قلبه، وقلب كل مؤمن.. إنه يؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلئن أمر رسول الله بقتله، لعبد الله أحق
    بقتل أبيه!!
    لماذا؟!
    وهل يرضى ابن بارٌّ بوالده أن تمس أباه شوكةٌ؟!!
    أفيقتله بيده؟!!
    ولكن الابن العاقل خشي إن أمرَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم بقتله، فيقتله مسلم من إخوانه المسلمين ثم لعب الشيطان- في حالة ضعف- في قلب عبد الله وعقله فثأر لأبيه.. خشي أن يقتل أخاه المسلم بابيه الكافر فيخسر الدنيا والآخرة.. وهو الحريص على آخرته.
    وعلم ذو القلب الرحيم صلى الله عليه وسلم ما يعتمل في قلب عبد الله المسلم من عواطف متضاربة فهدّأ من روعه وقال : بل نترفق به ونحسن إليه ما بقي معنا ".
    وحين يشعر الابن أن أباه غير مقتول، وأن رسول الله رأف به رجع إلى ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم "ما بقي معنا" فليت أباه -إذن -لا يعود إلى المدينة، فليس للمنافق مكانٌ بين المؤمنين.. والمدينة مأوى الإيمان والدين، مأوى رسول الله وصحبه مهبطُ الوحي.. لا مكان للأب المنافق في هذا المكان الطاهر.. وأسرَّ في نفسه أمراً.. لن يبوح به، وسيكون مفاجأة لوالده أولاً وللمسلمين ثانياً...

    قال ابن إسحاق: لما قفل الناس راجعين إلى المدينة، وقف عبد الله بن أبي بن سلول على باب
    المدينة، واستل سيفه، فجعل الناس يمرون عليه، فلما جاء أبوه عبد الله بن سلول قال له ابنه: وراءك! فقال: مالك؟ ويلك! فقال والله لا تجوز من هاهنا حتى يأذن لك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فإنه العزيز وأنت الذليل.
    فلما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم- وكان يسير في مؤخرة الجيش ينظر المتخلفَ، والضال، والمحتاج إلى معونة- شكا الأب إليه ابنه،
    فقال الابن، والله يا رسول الله لا يدخلها حتى تأذن له. فأذن له رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    فقال الابن: أما إذ أذن لك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجُزِ الآن..

    (عبد الله الابن المسلم البارُّ بوالده يرى أن الإِسلام أولى أن يبرّ به المسلم، فلا حرمة لكافر منافق يؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم. أما ما يقول المتنطعون من أن الإسلام قطع حبال الرحم فجرّأ الابنِ على أبيه فهؤلاء، دجالون لا يعرفون من الإسلام شيئاً.. إن الله أمر المسلمين بالبرّ بآبائهم والإحسان إليهم ولو كانوا كافرين، شرط أن لا يكون هؤلاء الآباء معاول تهدم حصون الدين والعقيدة.. أمّا وهم كذلك فلا حرمة لهم فالله أولى أن نبرَّه والإسلام أولى أن نلتزمه.. وأثبت عبد الله المسلم أنه ابن بارٌّ للإسلام وهل أعظم من أبوَّة الإسلام.
    أبي الإسلام لا أبَ لي سواه * إذا انتسبوا لقيس أو تميم
    ولن يعود ابن أبي أبداً إلى مثل هذه المقولة، فالأرض لله يورثها عباده الصالحين، ولم تكن يوماً من الأيام ملكاً لبشر، والعزيزُ فيها من يعزّ دينَ الله، والذليل فيها من يكفر بالله، ويمكر بعباد الله.

    قال ابن إسحاق: وجعل بعد ذلك إذا أحدث أبيُّ حدثاً كان قومُه هم الذين يعاتبونه، ويأخذونه، ويعنِّفونه. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمر بن الخطاب رضي الله عنه حين بلغه ذلك من شانهم
    " كيف ترى يا عمر؟ أما والله لو قتلته يوم قلت لي: اقتلْه لأرْعدت (لغضبت) له آنُفٌ (أشخاص) لو أمرتها اليوم تقتله لقتلته "
    قال عمر: قد والله علمتُ لأمرُ رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم بركة من أمري.

    ألم أقل إنه رسول الله ولن يضيعه؟!
    هذا ما قاله الصديق لعمر يوم الحديبية حين ظن ابنُ الخطاب رضي الله عنهما أن المشركين نالوا فوق ما يستحقون، وأنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم لانَ لهم وهم لا يستحقون ذلك.. فأثبتتِ الأيامُ فَراسة الصدّيق، وأن الرسول المؤيد يرسم اللهُ تعالى خطواته فلا يحيد عنها ولا يتعداها فيوصله ،إلى بر الأمان وإلى واحة السعادة والهناء).
    لكن المنافق ذا القلب الأسود والنفس الخبيثة والمكر السيء عبد الله بن أبي بن سلول لم يلبث أن أطلق سهماً قاتلاً، كاد يصيب من الدعوة مقتلاً، ومن صاحبها مقتلاً ومن زوجته الحبيبة مقتلاً، ومن أحد أشراف أصحابه مقتلاً..
    إنه حادثة الإفك التي عاش فيها المسلمون شهراً عصيباً، كان درساً كبيراً لهم.. والدعوة كلها دروس وعظة وعِبَر.
    حادثة الإفك التي نفاها القرآن الكريم وأثبتَ طهرَ بيتِ النبوة في سورة النور.

    يتبع



    Nabil48
    عضو دائم
    عضو دائم

    ذكر عدد الرسائل : 193
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/07/2009

    كتاب صور من تأذي النبي في القرآن/د.عثمان قدري مكانسي

    مُساهمة من طرف Nabil48 في سبتمبر 23rd 2015, 5:01 pm



    كتاب صور من تأذي النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم

    الدكتور عثمان قدري مكانسي

    سورة التحريم / [ الآيات 1-5 ]

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (1) قَدْ فَرَضَ اللهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ وَاللهُ مَوْلَاكُمْ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (2) وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثاً فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَن بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ (3) إِن تَتُوبَا إِلَى اللهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِن تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ (4) عَسَى رَبُّهُ إِن طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَهُ أَزْوَاجاً خَيْراً مِّنكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُّؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَاراً (5)}.

    عندما قدر الله تعالى أن يكون الإسلام خاتمة الرسالات السماوية، وأن يجعل منهاجه المنهاجَ الرباني الأمثل، حمَّل رسالةَ الإسلام أفضلَ رسله وخيرهم صلى الله عليه وسلم.
    فكان سيدنا محمد القدوة والمثل، فهو الإنسان الكامل المعصوم، من اقتدى به وصل إلى درجة من الكمال بقدر تمثله صفاته صلى الله عليه وسلم.
    ولأن هذه الرسالة خاتمة الرسالات، ولأن الرسول عليه الصلاة والسلام خاتم الرسل، وأكثرهم كمالاً، أطلعنا الله على حياته صلى الله عليه وسلم في مسجده وفي السوق وفي طريقة التعامل مع الناس مؤمنِهم وكافرِهم، برِّهم وفاجرِهم.. وصوَّر لنا دقائق حياته في بيته وخارجَه، في نهاره وليله، عباداته، وعلائقه الاجتماعية، وأوضح لنا حركاته وسكناته، غضبَه ورضاه. حزنَه وفرحه عبوسَه وابتسامه.. فكانت حياتُه ضوءاً ساطعاً لكل من له عينان وقلب وعقل..
    حتى إننا نلمس من أحاديثه صلى الله عليه وسلم بأنواعها كلامَه مع الصغار والكبار، وملاطفتَه إياهم، وحياتَه مع نسائه رضوان الله عليهن..
    فليس في حياته صلى الله عليه وسلم سرٌّ مخبوء أو أمر غامض، إنّه صفحة بيضاء نقية، وصور واقعية تمر أمامنا كشريط مسجل نراه ببصائرنا وأفكارنا وأرواحنا.
    وفي هذه الآيات الخمس الأولى من هذه السورة تسجيل لتصرُّف إنساني واقعي يحدث في بيوتات المسلمين وغيرهم.. والحالات الإِنسانية تحكم الحياة البشرية ببساطتها، بمشاكلها، وحلولِها ،بفرحها وترحها، سعادتها وإيذائها..
    فإلى بيت النبي صلى الله عليه وسلم نلتقي به وبأزواجه الطاهرات لنرى القضية عن كثب.
    حدثت هذه القصَّة بعد زواج النبي صلى الله عليه وسلم من زينب بنت جحش رضي الله عنها.. وقصة زواجها واضحة في القرآن الكريم، في سورة الأحزاب. وبزواجه صلى الله عليه وسلم منها رضي الله عنها أبطلت عادة جاهلية، هي عادة التبني، فقد كانت زوجاً لزيد بن ثابت حين كان يسمى قبل نزول سورة (الأحزاب) زيد بن محمد، فقال تعالى:
    {*مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ
    فكانت قصة زواجها قرآناً يتلى إلى يوم القيامة، ولعل بعض نساء النبي نفسَ عليها مكانتها فكانت هذه السورة تربية لهن خاصة، ولنساء المسلمين عامة.
    ويجدر بنا أن نذكر باختصار أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فيكون الأمرُ أوضحُ والصورة أجلى.

    أول أزواجه صلى الله عليه وسلم: خديجة بنت خويلد تزوجها رسول الله وهو ابن خمس وعشرين وهي فوق الأربعين.. ماتت قبل الهجرة بثلاث سنوات، ولم يتزوج الرسول صلى الله عليه وسلم امرأة غيرها في حياتها.. ماتت وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخمسين من عمره الطاهر.

    الثانية: سودة بنت زمعة، كانت كبيرة السِّنِّ ليست ذاتَ جمال ،مات عنها زوجها قبل الهجرة فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم تخدمه وتقضي حوائجه ويعفُّها.

    الثالثة: عائشة بنت الصديق رضي الله عنه. كانت صغيرة فلم يدخل بها قبل الهجرة، بل بعدها، ولم يتزوج بكراً غيرها، وتوفي عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولمّا تتجاوز الثامنة عشَرة من عمرها.. كانت أحبَّ نسائه إليه صلى الله عليه وسلم.

    الرابعة: حفصة بنت عمر رضي الله عنه، تزوجها بعد الهجرة، بأكثر من سنتين، وكانت ثيِّباً، عرضها أبوها على الصديق وعثمان رضي الله عنهما، فلم يستجيبا، وتزوجها النبي تطييباً لأبيها.

    الخامسة: زينب بنت خزيمة. قتل زوجها في إحدى المعارك، وقد تكون بدراً أو أحُداً، فتزوجها رسول الله ، وتوفيت في حياته صلى الله عليه وسلم .

    السادسة: أم سلمة، جُرِح زوجها في أُحدٍ ومات متأثرا بجراحه، فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وضمَّ إليه عيالها.

    السابعة: زينب بنت جحش- ذكرناها سابقاً- كانت وضيئة جميلة، وهي بنت عمته، وكانت عائشة تغار منها، وتحِسُّ أنها تساميها.

    الثامنة: جويريّة بنتُ الحارث، سيدِ بني المصطلق، بعد أن غزاهم النبي صلى الله عليه وسلم، وقصتها معروفة، فقد قضى عنها رسولُ الله كتابتها (مالاً يدفعه الكاتب ليعتق) وتزوجها.

    التاسعة: أم حبيبة ، رملةُ بنتُ أبي سفيان، كانت مهاجرة مسلمة في الحبشة، فارتد زوجها إلى النصرانية وتركها، فخطبها الرسول صلى الله عليه وسلم، ومهرها النجاشيُّ عنه، وجاءت من هناك إلى المدينة.

    العاشرة: صفية بنت حيي بن أخطب، زعيمِ بني النَّضير، وكانت لكنانة بن أبي الحقيق، قتل في خيبر، وسبيت، فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    الحادية عشرة: ميمونة بنتُ الحارث، خالة خالد بن الوليد وعبد الله بن عباس.. وكانت آخر من تزوج صلى الله عليه وسلم.

    فإذا قلنا: إن خديجة رضي الله عنها ماتت قبل الهجرة وزينبَ بنت خزيمة ماتت في المدينة في حياته صلى الله عليه وسلم عرفنا أن رسول الله توفي عن تسعِ نساء رضي الله عنهن جميعاً..
    ولعلَّ الناظر في أسباب زواجه صلى الله عليه وسلم منهن يرى مِن الحكمة والأسباب الوجيهة ما يُلقم الأفاكين، -الذين رموا رسول الله صلى الله عليه وسلم، بكثرة أزواجه -الحَجَرَ. ويسكتهم،
    وكثير من العلماء الأفاضل كتبوا في ذلك فأحسنوا، جزاهم الله خيراً.. ولا ننسى أن رسول الله بالإضافة إلى ذلك كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم بشراً صنعه الله على عينه، وأحسن خَلْقَه وخُلقَه، ليكون القدوة للبشر فهو ليس ملاكاً، ولا يدعي ذلك، بل إن الملَك لا يكون قدوة إلَّا لأمثاله من الملائكة وكذلك سيد البشر يكون قدوة للبشر.
    {*قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إَلاَّ بَشَراً رَّسُولاً } .
    { قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ ...} .
    { وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ ..}.

    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيته ألَينَ الناس، وأكرم الناس، وديعاً بَسَّاماً، يعامل نساءه أفضلَ ما يعامل رجلٌ نساءه، ومع ذلك فإن النوازع البشرية جعلت نساءه يطلبن منه زيادة في النفقة بعد كثرة المال من جرّاء الفيء، والغنائم، وكانت هناك أزمة أُسَرِية في بيت النبي انتهت بالتخيير بين التسريح والرضا بحياة التقشف مع النبي الكريم فاخترن البقاء معه صلى الله عليه وسلم.
    وبما أن نساءه صلى الله عليه وسلم بشر فقد يخطئْنَ، ويتصرفْن بما ينبئ عن ذلك، ومعروف أن عائشة كانت تغار من ضراتها الوضيئات، فحين قالت في حق صفية إنها قصيرة، نبهها رسول الله إلى أنها قالت كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته.
    وغارت من جويرية بنت الحارث، وتمنت أن لا يراها رسول الله فإن رآها أعجبته، وهذه حاسة عند النساء واضحة.. وهكذا كان.. رآها رسول الله وأعجبته وتزوجها.
    بل إن عائشة رغبت أن يظل اختيارها- حين خُيِّرَتْ نساؤه بين البقاء معه على الكفاف وبين التسريح- سراً..
    ومعروفٌ ذلك، إنها تريد أن يقِلَّ عددُ نسائه ،بل تريد أن تبقى له، ويبقى لها وحدها.. إنها الطبيعة البشرية في حب التملك والاستقلال به، أما سبب نزول الآيات الأولى من سورة التحريم فملخصها:
    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يشرب عسلاً عند زينب بنت جحش، ويمكث عندها فتواطأت عائشة وحفصة على أن تقول أيتهما جاءها: أكلتَ مغافير (وهو صمغ حلو الطعم كريه الرائحة) إني أجد منك ريح مغافير،
    قال: "لا، ولكني كنت أشرب عسلاً عند زينب بنت جحش فلن أعود له، وقد حلفتُ، لا تخبري بذلك أحداً " فهذا هو ما حرّمه على نفسه وهو حلال له،
    { لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللهُ لَكَ }.
    ولم تكتم هذه التي استكمها رسول الله الخبر فأخبرت صاحبتها المتآمرة معها، فأَطْلع الله تعالى رسول رسوله الكريم على الأمر " فعاد وأخبرها ولم يستقص الأمر، تمشياً مع أدبه الجم صلى الله عليه وسلم ، فلمس الموضوع مختصراً،
    دهشت زوجتُه ، فقالتْ مَن أخبرك هذا ؟!
    قال: إنه الله سبحانه " نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ " نبأه الله تعالى بكل شيء.. لكن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يشأ أن يحرجهما بذكر ما قالتاه.. وهذا يدل على أن هذه الأمور النسائية من كيدٍ وغَيرة.. تحدث من النساء كلهنَّ، برّهِنَّ وفاجرهنَّ، ولكن على درجات.
    ويبدو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم غضب ،فآلى أن لا يقرب نساءه شهراً، وسمع الناس أن رسول الله هَمَّ بتطليق نسائه، والإشاعات لها دور كبير في تضخيم الخبر.
    ثم نزلت هذه الآيات وقد هدأ غضبه صلى الله عليه وسلم فعاد إلى نسائه.. وهاك التفصيل:
    يقول الرواة إن رسول الله وطئ مارية القبطية- جاريته- في بيت حفصة، فغضبت وعَدَّتْها إهانة،
    فوعدها رسول الله بتحريم مارية وحلف بهذا..فسواء كان الأمر قصة مارية، أم عسل زينب فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم غضب وكان ما كان.
    قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: لما قدمنا المدينة وجدنا قوماً تغلبهم نساؤهم، فطفق نساؤنا يتعلمن منهن. قال وكان منزلي في دار أمية بن زيد بالعوالي، فغضبت يوماً على امرأتي فإذا هي تراجعني، فأنكرت أنْ تراجعني. فقالت: ما تنكر أن أراجعك؟ فوالله إن أزواج رسول الله ليراجعْنه، وتهجره إحداهن اليوم إلى الليل!
    فانطلق فدخل على حفصة؟! فقال أتراجعين رسول الله صلى الله عليه وسلم؟،
    قالت: نعم،
    قال وتهجره إحداكن اليوم إلى الليل؟
    قالت: نعم.
    قال عمر رضي الله عنه: قد خاب من فعل ذلك منكنَّ وخسر! أفتأمن إحداكنَّ أن يغضب الله عليها لغضب رسوله، فإذا هي قد هلكت؟! لا تراجعي رسول الله ولا تسأليه شيئاً، وسليني من مالي ما بدا لك ولا يغُرَّنَّكِ أنْ كانت جارتك- يعني عائشة- هي أوسمَ (أجمل) وأحبَّ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    وحين علم عمر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طلق نساءه قال: خابت حفصة وخسرت. فلما صلَّى الصبح دخل على ابنته فوجدها تبكي، فسألها أطلقكن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟
    قالت: لا أدري،
    واستأذن عمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم عدة مرّات قبل أن يَأْذن له، فلما دخل طفق يحدثه، ويسرّي عنه، فتبسم رسول الله، وزال عنه غضبه، وسأله إن كان طلقهن فأجاب عليه الصلاة والسلام: لا...
    (القصة بتصرف).

    { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (1) قَدْ فَرَضَ اللهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ وَاللهُ مَوْلَاكُمْ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (2) }

    إنه عتاب من الله مؤثر فلا يجوز لرسول الله أن يحرِّم ما أحله الله. وهذه مارية أحلها الله له، فما كان ينبغي له صلى الله عليه وسلم أن يحرمها على نفسه إرضاء لأحد. والتعقيب، "والله غفور رحيم" يوحي بأن الحرمان يستوجب المؤاخذة، لكنَّ رحمة الله ومغفرته واسعة، وهو إيحاء لطيف، فيه حبٌّ من الله ضافٍ لرسوله الكريم.
    والعدول عن اليمين أولى، وتحلّة اليمين معروفة فرضها الله تعالى، والله يُعيننا على ضعفنا فهو مولانا، لا يريد لنا العنت، وهو سبحانه عليم بشرعه الذي فرضه، ما يصدر عنه شيء الَّا لحكمة يريدها- سبحانه- فلا نحرِّم إلَّا ما حرم الله، ولا نحلُّ إلَّا ما أحل الله.
    وبقية الآيات تصوير للحادث الذي جرى بين الزوجتين.. وما كان ينبغي أن تؤذيا نفس رسول الله صلى الله عليه وسلم. بل عليهما أن تحرصا على إرضائه، وعليهما أن تتوبا إلى الله تعالى مما صنعتنا، إذ آذتا دون قصد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا يجوز لهما بحال من الأحوال أن تتآلبا عليه كما تفعل الزوجات بأزواجهن فهما زوجتان للإِنسان العظيم، ذي القلب الرحيم صاحب الرسالة فهل تكونان عبئاً عليه أو تكونان عنصراً مساعداً في تأديته رسالته؟

    إنَّ المرأة يأتيها زوجها بعد أن كدَّ وتعب وأصابه الإعياء ليجد في كنفها الراحة والهدوء ويغسل على أعتاب بيتها إرهاقه وهمه.. فماذا يفعل إن كانت هي الأخرى عبئاً عليه؟!!
    وألمح الله تعالى إلى أن رسوله عزيز عليه، لا يرضى له إلَّا أن تتوب الزوجتان و إلَّا فهو مولاه وصالح المؤمنين والملائكة.. فهو إذن تهديد مبطن إن لم يكن ظاهراً..
    هذه منزلة الرسول العظيمة عند الله.. ولم لا؟ فهو رسوله وحامل شرعه إلى الناس أجمعين.
    وأشد أمرٍ على المرأة أن تهدد بالطلاق إن نشزت، وأن يتزوج غيرها أحسنَ منها، وهذا التهديد يدل على وجوب اعتذار الزوجتين إليه صلى الله عليه وسلم، وقد فعلتا، وأن تتوبا إلى الله وقد تابتا، وأن تهابا العودة إلى إزعاجه وقد هابتا، وأن تحذرا أن يطلقهما ويتزوج أفضل منهما وقد حذرتا.

    ورضي رسول الله صلى الله عليه وسلم،وهو أهل للرضا.. وعادت المياه إلى مجاريها وكانت هذه القصة درساً للمسلمين..

    يتبع

    Nabil48
    عضو دائم
    عضو دائم

    ذكر عدد الرسائل : 193
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/07/2009

    كتاب صور من تأذي النبي في القرآن/د.عثمان قدري مكانسي

    مُساهمة من طرف Nabil48 في سبتمبر 30th 2015, 8:50 pm



    كتاب صور من تأذي النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم

    الدكتور عثمان قدري مكانسي

    سورة الضُّحى

    قيلَ: الضحى أولُ النهار، وقيلَ وقت اشتداد الحرارة، وقيل النهار كله، فهو الوضوح، وكل شيء مع الشمس واضح،
    وقيل أقسم الله بالضحى الذي كلم الله فيه موسى، وحُشر فيه السحرة والناس { وَأَن يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًى } .
    وقيل في سجوِّ الليل، سكونُه وهدوءُه، وقيل الليل كله مغطى، وقيل الوقتُ الذي يقوم فيه المتعبدون. وقيل :الظلمة الواقعة.
    ويًقسم الله تعالى- وهو غني سبحانه عن القسم- بمخلوقاته، والنهارُ والليل منها..
    وتظهر لنا عظمته من خلال عظمة مخلوقاته، وكأنه سبحانه ينبهنا إليه مراراً وتكراراً بتعاقب الليل والنهار ويريد أن يكون نصبَ أعيننا ومِلء أفئدتنا، فلا ننساه أبداً، ويقسم ليكون أثر القسَم وجوابُه في عقولنا وقلوبنا ماثلاً واضحاً
    ولماذا أقسم الجليل سبحانه؟!!

    روى الترمذي عن جندب البجلي قال: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في غار، فدميت إصبعه فقال صلى الله عليه وسلم : وهل أنت إلَّا أصبع دميت.. وفي سبيل الله ما لقيت..
    وأبطأ عليه جبريل فقال المشركون وُدّع محمد فقال تبارك وتعالى: { مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى }.
    وروى الثعلبي بقية للحديث، فمكثت ليلتين أو ثلاثاً لا يقوم الليل. فقالت له أم جميل امرأة أبي لهب: - ووكانت الدعوة في أولها ولم تكن عداوة أبي لهب وزوجه قد اشتدّتْ : ما أرى شيطانك إلَّا قد تركك.. ما رأيته قربك منذ ليلتين أو ثلاث.
    فنزلت الآية.. وهناك عديد من الأخبار في سبب نزول هذه السورة.
    فلما نزل جبريل بهذه السورة، قال النبي صلى الله عليه وسلم " ما جئت حتى اشتقت إليك ".
    قال جبريل: " وأنا كنت أشدَّ شوقاً إليك ولكني عبد مأمور".لا ينزل إلا بأمر الله.
    "مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى " ما أبغضك ربك مُذْ أحبك...

    ما أشد شفافية هذه الجملة، إنها لتبني الصلة بين العبد وربه على أقوى ما تكون العبودية ثم الحب، الحب العميق بين خالق الأكوان وبارئها ومسيّرها.. القوة العظمى الحنون الرؤوم وبين الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم.
    القوة المطلقة والجمالُ المطلق، والعظمة المطلقة، تضفي على المخلوق الحب والعطف والتأييد، وتقوّي الصلة، فيسمو هذا الإنسان إلى مقام العبودية فيكونُ أهلاً للكرم والتقريب، سبحان الله

    { وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى }
    أعطاه الله تعالى ألف قصر في الجنة، وفي كل قصر ما ينبغي له من الأزواج والخدم، ورضي رسول الله صلى الله عليه وسلم أن لا يدخل أحد من أهل بيته النار، ورضي أن تكون له الشفاعة في جميع المؤمنين.
    عن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    يُشفّعني الله في أمتي حتى يقول الله سبحانه لي: رضيتَ يا محمد؟ فأقول: يا رب رضيت.

    وروى مسلم في صحيحه عن عمرو بن العاص أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم تلا قول الله تعالى في إبراهيم :
    { فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } ، وقول عيسى : { إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ } ،
    فرفع يديه وقال: اللهم أمتي أمتي وبكى،
    فقال الله تعالى لجبريل إذهب إلى محمد- وربك أعلم- فسله ما يبكيك؟
    فأتى جبريل النبيَّ صلى الله عليه وسلم، فسأله فاخبره.
    فقال الله تعالى لجبريل: إذهب إلى محمد فقل له: "إن الله يقول لك إنا سنرضيك في أمتك. ولا نسوءك.
    وإن الله ليدَّخِر للرسول صلى الله عليه وسلم: ما يرضيه من التوفيق في الدعوة، وإزاحة العقبات، وغلبة منهج الإِسلام على منهج الكفر، وظهور الحق الذي يدعو إليه.

    { أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى (6) وَوَجَدَكَ ضَالّاً فَهَدَى (7) وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى (Cool}
    هذا رفعٌ من شان النبي صلى الله عليه وسلم، واستحضارُ جميلِ صنعِ الله، ومودتُه لرسوله الكريم، وفيضُه عليه، والإِيناس الإِلهي له.
    انظر يا محمد صلَّى الله عليك وعلى آلك وأصحابك..
    هل ودعك ربك وقلاك، حتى قبل أن يبعثك؟
    ألم يحط يُتْمك برعايته؟ ألم تدرك حَيرتك هدايتُه؟
    ألم يغمر فقرَك عطاؤه؟
    لقد ولدت يتيماً فآواك إليه، وعطف القلوب عليك، وأعفاك بكسبك وكسب أهل بيتك عن أن تحس الفقر.
    ونشأت في جاهلية جهلاء، وعقائد مضطربة فحماك من هذا المستنقع الآسن،
    وهداك بالأمر الذي أوحى به إليك.
    لقد أحسن الله إليك فجعلك نبيه ورسوله إلى الناس أجمعين،
    فعليك أن يكون الله قدوتك، فتساعد السائلين، وتتحدث بنعمة الله الكبرى عليك. وأولها الهداية.

    { فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ (9) وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ (10) وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ (11)} .

    وهذه التوجيهات الإِلهية تعليمٌ للمسلمين، ودفع لهم إلى العمل الصالح فيكفلون الأيتام ويساعدون الفقراء، ويصرفون أموالهم في سبيل الله، فيكونون في هذا المجتمع الجاهلي نوراً ساطعاً ينير الطريق للبشرية جمعاء.

    يتبع


    Nabil48
    عضو دائم
    عضو دائم

    ذكر عدد الرسائل : 193
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/07/2009

    كتاب صور من تأذي النبي في القرآن/د.عثمان قدري مكانسي

    مُساهمة من طرف Nabil48 في نوفمبر 10th 2015, 11:42 am



    كتاب صور من تأذي النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم

    الدكتور عثمان قدري مكانسي

    سورة الضُّحى


    سورة الكوثر
    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    { إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ (1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ (3)}

    أمسكت بالقلم أريد أن أخط ما حواه قلبي وفكري من إيحاءات سورة الكوثر.. لكنني أحجمت عن الكتابة حين اطلعت على ما أفاض به الشهيد سيد قطب رحمه الله وأجزل مثوبته في الآخرة، وكتبه من أهل الفردوس الأعلى
    فأحببت أن أنقله إلى أخي القارئ، فليس المهم أن أكتب لكنَّ الذي أريده أن يصل القارئ إلى ما عاناه رسول الله صلى الله عليه وسلم في سبيل دعوته ليكون له قدوة وأسوة.

    يقول سيد قطب رحمه الله وأعلى مقامَه:
    هذه السورة خالصة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، كسورة الضحى، وسورة الشرح. يُسَرِّي عنه ربه فيها، ويعده بالخير، ويوعد أعداءه بالبتر، ويوجهه إلى طريق الشكر.
    ومن ثَمَّ فهي تمثل صورة من حياة الدعوة، وحياة الداعية في أول العهد بمكة. صورة من الكيد والأذى للنبي صلى الله عليه وسلم، ودعوة الله التي يبشر بها؛ وصورة من رعاية الله المباشرة لعبده وللقلة المؤمنة معه؛ ومن تثبيت الله وتطمينه وجميل وعده لنبيه ومرهوب وعيده لشانئه.
    كذلك تمثل حقيقة الهدى والخير والإيمان، وحقيقة الضلال والشر والكفران.. الأولى كثرةٌ وفيضٌ وامتدادٌ. والثانية قلةٌ وانحسارٌ وانبتارٌ. وإن ظن الغافلون غير هذا وذاك..
    ورد أن سفهاء قريش ممن كانوا يتابعون الرسول صلى الله عليه وسلم ودعوته بالكيد والمكر وإظهار السخرية والاستهزاء. ليصرفوا جمهرة الناس عن الاستماع للحق الذي جاءهم به
    من عند الله، من أمثال العاص بن وائل، وعقبة بن أبي معيط، وأبي لهب، وأبي جهل، وغيرهم، كانوا يقولون عن النبي صلى الله عليه وسلم: إنه أبتر. يشيرون بهذا إلى موت الذكور من أولاده. وقال أحدهم: دعوه فإنه سيموت بلا عقب وينتهي أمره!
    وكان هذا اللون من الكيد اللئيم الصغير يجد له في البيئة العربية التي تتكاثر بالأبناء صدىً ووقعاً. وتجد هذه الوخزة الهابطة من يهش لها من أعداء رسول الله صلى الله عليه وسلم
    وشانئيه، ولعلها أوجعت قلبه الشريف ومسته بالغم أيضاً.
    ومن ثم نزلت هذه السورة تمسح على قلبه صلى الله عليه وسلم بالرّوح والندى، وتقرر حقيقة الخير الباقي الممتد الذي اختاره له ربه؛ وحقيقة الانقطاع والبتر المقدر لأعدائه.

    { إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ }
    والكوثر صيغة من الكثرة.. وهو مطلق غير محدود. يشير إلى عكس المعنى الذي أطلقه هؤلاء السفهاء.. إنا أعطيناك ما هو كثير فائض غزير. غير ممنوع ولا مبتور.. فإذا أراد أحد أن يتتبع هذا الكوثر الذي أعطاه الله لنبيه فهو واجده حيثما نظر أو تصور.
    هو واجده في النبوة. في هذا الاتصال بالحق الكبير، والوجود الكبير. الوجود الذي لا وجود غيره ولا شيء في الحقيقة سواه. وماذا فقد من وجد الله؟
    وهو واجده في هذا القرآن الذي نزل عليه. وسورة واحدة منه كوثر لا نهاية لكثرته، وينبوع ثرٌّ لا نهاية لفيضه وغزارته!
    وهو واجده في الملأ الأعلى الذي يصلي عليه، ويصلي على من يصلي عليه في الأرض، حيث يقترن اسمه باسم الله في الأرض والسماء.
    وهو واجده في سنَّته الممتدة على مدار القرون، في أرجاء الأرض. وفي الملايين بعد الملايين السائرة على أثره، وملايين الملايين من الألسنة والشفاه الهاتفة باسمه، وملايين الملايين من القلوب المحبة لسيرته وذكراه إلى يوم القيامة.
    وهو واجده في الخير الكثير الذي فاض على البشرية في جميع أجيالها بسببه وعن طريقه. سواء من عرفوا هذا الخير فآمنوا به، ومن لم يعرفوه ولكنه فاض عليهم فيما فاض!
    وهو واجده في مظاهر شتى، محاولةُ إحصائها ضربٌ من تقليلها وتصغيرها!
    إنه الكوثر، الذي لا نهاية لفيضه، ولا إحصاء لعوارفه، ولا حد لمدلوله. ومن ثَمَّ تركه النصُّ بلا
    تحديد، يشمل كل ما يكثر من الخير ويزيد..
    وقد وردت روايات من طرق كثيرة أن الكوثر نهر في الجنة أوتيه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكن ابن عباس أجاب بأن هذا النهر هو من بين الخير الكثير الذي أوتيه الرسول الكريم صلوات الله وسلامُه عليه. فهو كوثر من الكوثر! وهذا هو الأنسب في هذا السياق وفي هذه الملابسات.

    { فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ }
    بعد توكيد هذا العطاء الكثير الفائض الكثرة، على غير ما أرجف المرجفون وقال الكائدون، وجه القرآنُ الرسولَ صلى الله عليه وسلم إلى شكر النعمة بحقها الأول. حق الإخلاص والتجرد لله في العبادة وفي الاتجاه. في الصلاة وفي ذبح النسك خالصاً لله( فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ ) غير ملق بالاً إلى شرك المشركين، وغير مشارك لهم في عبادتهم، أو في ذكر غير اسم الله على ذبائحهم.
    وفي تكرار الإشارة إلى ذكر اسم الله وحده على الذبائح، وتحريم ما أُهلَّ به لغير الله، وما لم يذكر اسم الله عليه.. ما يشي بعناية هذا الدين بتلخيص الحياة كلها من عقابيل الشرك وآثاره. لا تخليص التصور والضمير وحدهما. فهو دين الوحدة بكل معنى من معانيها، وكل ظل من ظلالها؛ كما أنه دين التوحيد الخالص المجرد الواضح.
    ومن ثّمَّ فهو يتتبع الشرك في كل مظاهره، وفي كل مكامنه؛ ويطارده مطاردة عنيفة دقيقة سواء استكن في الضمير، أم ظهر في العبادة، أم تسرب إلى تقاليد الحياة ،فالحياة وَحدةٌ ما ظهر منها وما بطن، والإسلام يأخذها كُلاّ لا يتجزأ، ويخلصها من شوائب الشرك جميعاً، ويتجه بها
    إلى الله خالصة واضحة ناصعة، كما نرى في مسألة الذبائح وفي غيرها من شعائر العبادة أو تقاليد الحياة..

    { إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ }
    في الآية الأولى قرّر أنه ليس أبتر بل هو صاحب الكوثر. وفي هذه الآية يردّ الكيد على كائديه، ويؤكد - سبحانه- أن الأبتر ليس هو محمد، إنما هم شانئوه وكارهوه.
    ولقد صدق فيهم وعيد الله. فقد انقطع ذكرهم وانطوى. بينما امتدَّ ذكر محمد وعلا. ونحن نشهد اليوم مصداق هذا القول الكريم، في صورة باهرة واسعة المدى كما لم يشهده سامعوه الأولون!.
    إن الإِيمان والحق والخير لا يمكن أن يكون أبتر. فهو ممتد الفروع عميق الجذور. وإنما الكفر والباطل والشر هو الأبتر مهما ترعرع وزها وتجبر..
    إن مقاييس الله غير مقاييس البشر. ولكن البشر ينخدعون ويغترون فيحسبون مقاييسهم هي التي تقرر حقائق الأمور! وأمامنا هذا المثل الناطق الخالد.. فأين الذين كانوا يقولون عن محمد صلى الله عليه وسلم قولتهم اللئيمة، وينالون بها من قلوب الجماهير، ويحسبون حينئذٍ أنهم قد قضوا على محمد وقطعوا عليه الطريق؟ أين هم؟ وأين ذكراهم، وأين آثارهم إلى جوار الكوثر من كل شيء، ذلك الذي أوتيه من كانوا يقولون عنه: الأبتر؟!.
    إن الدعوة إلى الله والحق والخير لا يمكن أن تكون بتراء ولا أن يكون صاحبها أبتر، وكيف وهي موصولة بالله الحي الباقي الأزلي الخالد؟ إنما يبتر الكفر والباطل والشر ويبتر أهله، مهما بدا في لحظة من اللحظات أنه طويل الأجل ممتد الجذور..
    وصدق الله العظيم. وكذب الكائدون الماكرون..

    يتبع

    Nabil48
    عضو دائم
    عضو دائم

    ذكر عدد الرسائل : 193
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/07/2009

    كتاب صور من تأذي النبي في القرآن/د.عثمان قدري مكانسي

    مُساهمة من طرف Nabil48 في نوفمبر 11th 2015, 9:27 pm



    كتاب صور من تأذي النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم

    الدكتور عثمان قدري مكانسي


    (سورة المسد)
    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    { تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1) مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2) سَيَصْلَى نَاراً ذَاتَ لَهَبٍ (3) وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (4) فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ (5)} .


    يقول سيد قطب رحمه الله :
    أبو لهب- (واسمه عبد العزى بن عبد المطلب) هو عم النبي صلى الله عليه وسلم، وإنما سمي أبا لهب لإشراق وجهه، وكان هو وامرأته "أم جميل" من أشد الناس إيذاء لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وللدعوة التي جاء بها..
    قال ابن إسحاق: "حدثني حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس قال: سمعت ربيعة بن عباد الديلي يقول: " إني لمع أبي (رجلٌ شابٌّ) أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يتبع القبائل، وراءه رجل أحول، وضيء الوجه ذو جَمَّة، يقف رسول الله صلى الله عليه وسلم على القبيلة فيقول:
    " يا بني فلان. إني رسول الله إليكم آمركم أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً، وأن تصدقوني وتمنعوني حتى أنفِّذ عن الله ما بعثني به "
    وإذا فرغ من مقالته قال الآخر من خلفه: يا بني فلان. هذا يريد منكم أن تسلخوا اللات والعزّى وحلفاءكم من الجن من بني مالك بن أقمس، إلى ما جاء به من البدعة والضلالة، فلا تسمعوا له، ولا تتبعوه. فقلت لأبي: من هذا؟
    قال: عمه أبو لهب. (ورواه الإمام أحمد والطبراني بهذا اللفظ).

    فهذا نموذج من نماذج كيد أبي لهب للدعوة وللرسول صلى الله عليه وسلم ، وكانت زوجته أم جميل في عونه في هذه الحملة الدائبة الظالمة. (وهي أروى بنت حرب بن أمية أخت أبي سفيان).
    ولقد اتخذ أبو لهب موقفه هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ اليوم الأول للدعوة.. أخرج البخاري- بإسناده- عن ابن عباس، أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج إلى البطحاء، فصعد الجبل
    فنادى: " يا صباحاه "
    فاجتمعت إليه قريش، فقال: أرأيتم إن حدثتكم أن العدو مصبحكم أو ممسيكم أكنتم مصدقي ؟
    قالوا: نعم.
    قال:" فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد ".
    فقال أبو لهب. ألهذا جمعتنا؟ تباً لك.
    فانزل الله { تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ ....}
    وفي روايةٍ، فقام ينفض يديه وهو يقول: تبا لك سائرَ اليوم! ألهذا جمعتنا؟! فأنزل الله السورة.

    ولما أجمع بنو هاشم بقيادة أبي طالب على حماية النبي صلى الله عليه وسلم، ولو لم يكونوا على دينه، تلبية لدافع العصبية القبلية، خرج أبو لهب على إخوانه، وحالف عليهم قريشاً، وكان معهم في الصحيفة التي كتبوها بمقاطعة بني هاشم وتجويعهم كي يسلِّموا لهم محمداً صلى الله عليه وسلم.
    وكان قد خطب بنتي رسول الله صلى الله عليه وسلم رقيّة وأم كلثوم لولديه قبل بعثه النبي صلى الله عليه وسلم، فلما كانت البعثة أمرهما بتطليقهما حتى يثقل كاهل محمد بهما!
    وهكذا مضى هو وزوجته أم جميل يثيرانها حرباً شعواء على النبي صلى الله عليه وسلم وعلى الدعوة، لا هوادة فيها ولا هدنة. وكان بيت أبي لهب قريباً من بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكان الأذى أشد. وقد روي أن أم جميل كانت تحمل الشوك فتضعه في طريق النبي؛ وقيل: إن حمل الحطب كناية عن سعيها بالأذى والفتنة والوقيعة.

    نزلت هذه السورة تردُّ على هذه الحرب المعلنة من أبي لهب وامرأته. وتولى الله- سبحانه- عن رسوله صلى الله عليه وسلم أمر المعركة!

    { تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ } .
    والتباب الهلاك والبوار والقطع.
    " تَبَّتْ " الأولى دعاء.
    و " تَبَّ " الثانية تقرير لوقوع هذا الدعاء. ففي آية قصيرة واحدة في مطلع السورة تصدر الدعوة وتتحقق، وتنتهي المعركة ويسدل الستار!
    فأما الذي يتلو آية المطلع فهو تقرير ووصف لما كان.

    { مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ }
    لقد تبت يداه وهلكتا وتب هو وهلك. فلم يغن عنه ماله وسعيه ولم يدفع عنه الهلاك والدمار.

    { وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ }
    وستصلاها معه امرأته حالة كونها حمالة الحطب.. وحالة كونها:
    { فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ
    والمسدُ: الليفُ تُشد هي به في النار. أو هي الحبل الذي تشد به الحطب. على المعنى الحقيقي إن كان المراد هو الشوك. أو المعنى المجازي إن كان حمل الحطب كـناية عن حمل الشر والسعي بالأذى والوقيعة.

    وفي الأداء التعبيري للسورة تناسق دقيق ملحوظ مع موضوعها وجوها، نقتطف في بيانه سطوراً من كتاب:
    "مشاهد القيامة في القرآن " نمهد بها لوقع هذه السورة في نفس أم جميل التي ذعرت لها وجن جنونها:
    " أبو لهب. سيصلى ناراً ذات لهب.. وامرأته حمالة الحطب. ستصلاها وفي عنقها حبل من مسد..".
    "تناسق في اللفظ، وتناسق في الصورة. فجهنم هنا نار ذات لهب. يصلاها أبو لهب! وامرأته تحمل الحطب وتلقيه في طريق محمد لإيذائه (بمعناه الحقيقي أو المجازي).. والحطب مما يوقد به اللهب. وهي تحزم الحطب بحبل. فعذابها في النار ذات اللهب أن تغل بحبل من مسد. ليتم الجزاء من جنس العمل.

    وتتم الصورة بمحتوياتها البسيطة: الحطب والحبل. والنار واللهب. يصلى به أبو لهب وامرأته حمالة الحطب! "
    وتناسق من لون آخر. في جرس الكلمات، مع الصوت الذي يحدثه شد أحمال الحطب وجذب العنق بحبل من مسد. اقرأ:
    { تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ }
    تجد في عنقها عنف الحزم والشد!
    الشبيه بحزم الحطب وشده. والشبيه كذلك بغل العنق وجذبه. والشبيه بجو الحنق والتهديد الشائع في السورة.
    " وهكذا يلتقي تناسق الجرس الموسيقي، مع حركة العمل الصوتية، بتناسق الصور في جزئياتها المتناسقة، بتناسق الجناس اللفظي، ومراعاة النظير في التعبير، ويتسق مع جو السورة وسبب النزول.
    ويتم هذا كله في خمس فقرات قصار، وفي صورة من أقصر سور القرآن ".

    هذا التنسيق القوي في التعبير جعل أم جميل تحسب أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد هجاها بشعر. وبخاصة حين انتشرت هذه السورة وما تحمله من تهديد ومذمة وتصور زرِي لأم جميل خاصة. تصوير يثير السخرية من امرأة معجبة بنفسها، مدلة بحسبها ونسبها. ثم ترتسم لها هذه الصورة:
    { حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (4) فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ } !
    في هذا الأسلوب القوي الذي يشيع عن العرب!

    قال ابن إسحاق: فذكر لي أن أم جميل حمالة الحطب حين سمعت ما نزل فيها وفي زوجها من القرآن، أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو جالس في المسجد عند الكعبة، ومعه أبو بكر الصديق، وفي يدها فهر (حجر بمقدار ملء الكف). فلما وقفت عليهما أخذ الله ببصرها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا ترى إلَّا أبا بكر. فقالت: يا أبا بكر. أين صاحبك؟ قد بلغني أنه يهجوني. والله لو وجدته لضربت بهذا الفهر فاه. أما والله إني لشاعرة ! ثم قالت:
    مذمماً عصينا * وأمره أبينا
    ثم انصرفت. فقال أبو بكر: يا رسول الله، أما تراها رأتك؟
    فقال: ما رأتني، لقد أخذ الله ببصرها عني..

    وروى الحافظ أبو بكر البزار- بإسناده- عن ابن عباس قال: لما نزلت: { تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ } جاءت امرأة أبي لهب، ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس ومعه أبو بكر.
    فقال له أبو بكر: لو تنحيت لا تؤذيك بشيء!
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إنه سيحال بيني وبينها " ..
    فأقبلت حتى وقفت على أبي بكر، فقالت: يا أبا بكر، هجانا صاحبك.
    فقال أبو بكر: لا ورب هذه البَنِيَّة ما ينطق بالشعر ولا يتفوه به،
    فقالت: إنك لمصدق. فلمّا ولّت،
    قال أبو بكر: ما رأتك؟
    قال: " لا. ما زال ملك يسترني حتى ولّت ".. فهكذا بلغ منها الغيظ والحمق، وظنّت السورةَ شِعراً (وكأن الهجاء لا يكون إلَّا شعراً) مما نفاه لها أبو بكر وهو صادق!

    ولكن الصورة المثيرة للسخرية التي شاعت آياتها، قد سجلت في الكتاب الخالد، وسجلتها صفحات الوجود أيضاً تنطق بغضب الله وحربه لأبي لهب وامرأته، جزاء الكيد لدعوة الله ورسوله، والتباب والهلاك والسخرية جزاء الكائدين لدعوة الله في الدنيا، والنار في الآخرة جزاء وفاقاً، والذل الذي يشير إليه الحبل في الدنيا والآخرة جميعاً...
    ( مع بعض التصرّف)

    يتبع

    Nabil48
    عضو دائم
    عضو دائم

    ذكر عدد الرسائل : 193
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/07/2009

    كتاب صور من تأذي النبي في القرآن/د.عثمان قدري مكانسي

    مُساهمة من طرف Nabil48 في نوفمبر 13th 2015, 10:40 am



    كتاب صور من تأذي النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم

    الدكتور عثمان قدري مكانسي


    سورتا الفلق والناس
    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    { قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِن شَرِّ مَا خَلَقَ (2) وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ (3) وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (4) وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ (5)}(الفلق).

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    { قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَهِ النَّاسِ (3) مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ (6)}(الناس).

    ثبت في الصحيحين قصة سحر اليهودي لبيد بن الأعصم للنبي صلى الله عليه وسلم. مفادها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخيل إليه أنه كان يفعل الشيء، ولا يفعله فكأن ملكين جلس أحدهما عند رأسه، والآخر عند قدميه، فاخبراه عن سحر لبيد إياه، وأعلماه صلى الله عليه وسلم بمكان السحر (في بئر من آبار يهود المدينة)
    فأرسل بعض أصحابه، فأتوا بقطعة الكتان وفيها بقايا شعرات وفرق ثوب وأسنان مشط، ووتر معقود فيه إحدى عشرة عقدة، فنزلت عليه هاتان السورتان وهما إحدى عشرة آية وأمِرَ أن يتعوذ بهما فكان كلما قرأ آية انحلت عقدة ، وهكذا انحلت العُقد كلها فكأنما نشط من عقال وجعل جبريل يرقي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقول: باسم الله أرقيك، من كل شيء يؤذيك، من شر حاسد، وعين الله تشفيك..
    فقالوا يا رسول الله أنقتل الخبيث
    فقال: " أما أنا فقد شفاني الله، وأكره أن أثير على الناس شراً ".
    ذكر القشيري في تفسيره أن غلاماً من اليهود كان يخدم النبي صلى الله عليه وسلم، فدست إليه اليهود، ولم يزالوا به حتى
    أخذ مشاطة رأس النبي صلى الله عليه وسلم (ما يسقط من رأسه عند التمشيط) وأخذ عدة من أسنان مشطه.. وسحره اليهودي.
    روى أبو هريرة قال: قال الرسول صلى الله عليه وسلم: " من عقد عقدةً ثم نفث فيها فقد سحر، ومن سحر فقد أشرك، ومن تعلّق شيئاً وكِّلَ إليه "، رواه النسائي.
    والسحر لا يغير من طبيعة الأشياء، ولكن يوهم الحواس والمشاعر بما يريده الساحر كما في سورة طه:
    { قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَن تُلْقِيَ وَإِمَّا أَن نَّكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى ( 65) قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66)}(طه) ،
    فهي تبقى على حقيقتها، لكنَّه الوهم الذي زرعه الساحر في نفوس المسحورين، فأثر في مشاعرهم وفق إيحائه، فأخافهم وآذاهم ووجههم الوجهة التي يريدها، ولا نعرف غير ذلك من طبيعة السحر.
    فنلجأ إلى الله نستعيذ به من الساحر وسحره. ولا أظن السحر يطعن في عصمة الرسول الكريم ،فلم يكن الرسول يفعل ما يشين الأنبياء وهو مسحور بل كان يشعر بعدم الارتياح، وأظن أن السحر الذي أصاب الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يدل على أنه مثلنا يتأثر بما نتأثر به ويُحِسُّ الأذى الذي يصيب الدعاة إلى الله فلنا به قدوة حسنة..

    والعودة إلى الله تعالى واللجوء إليه سبحانه كفيل أن يذهب سحر الساحرين ووسوسة الموسوسين، وإيذاء أعداء الله.
    روى البخاري بإسناده عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه، ثم نفث فيهما، وقرأ فيهما، قل هو الله أحد. وقل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس، ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده، يبدأ بهما على رأسه ووجهه، وما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثلاث مرات.

    فلم تكن الدعوة إلى الله سهلة هينة فقد ذاق رسول الله صلى الله عليه وسلم من الإِيذاء الكثير الكثير..
    نسأل الله تعالى أن يجزيه خير الجزاء ويكتب له المقام المحمود الذي وعده وأن يرزقنا الفردوس الأعلى إنه هو الكريم الوهاب.

    انتهى ولله الحمد والمِنّة.

      الوقت/التاريخ الآن هو ديسمبر 6th 2016, 12:12 pm