الكتب الالكترونية الإسلامية


    كتاب من أساليب التربية في القرآن الكريم /د.عثمان قدري مكانسي

    شاطر

    Nabil48
    عضو دائم
    عضو دائم

    ذكر عدد الرسائل : 193
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/07/2009

    كتاب من أساليب التربية في القرآن الكريم /التأكيد/د.عثمان قدري مكانسي

    مُساهمة من طرف Nabil48 في مارس 11th 2015, 10:40 am


    كتاب من أساليب التربية في القرآن الكريم

    التأكيد

    الدكتور عثمان قدري مكانسي


    الأصل في الحديث أن يكون ابتدائياً (( ليس فيه تأكيد )) ، لافتراض أن يكون المتحدث صادقاً ، والسامع سليم الصدر لا يشك في القاتل وصدقه ، فإن شك صار على المتحدث لزاماً أن يكون يكون كلامه طلبيّاً (( مؤكداً )) وكلما كان الشك أكبر ، كان التأكيد أكثر .
    وللتأكيد في القرآن الكريم طرق كثيرة ، نراها في كل صفحة من صفحاته المشرقة .
    ولا أكاد أبالغ إذا قلت إنك تراها في كل آية من آياته الشريفة بأساليب متعددة منها :

    1ـ القسم :

    ولله سبحانه وتعالى أن يقسم بما شاء لأنه الخالق لها ، المتصرف فيها ، وليس لنا إلا أن نقسم بالله سبحانه فقط ، تعظيماً له ، واعترافاً بألوهيّته .
    أ ـ فقد أقسم بالزمن : { وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ (2)}(الفجر) .
    { وَالضُّحَى (1) وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى (2)}(الضحى) وغير ذلك .
    ب ـ وأقسم بسمائه وكواكبه ونجومه: { وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1)}(الطارق) .
    { وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا (2)}(الشمس) .
    { وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1)}(النجم) .
    ج ـ وأقسم بملائكته : { وَالنَّازِعَاتِ غَرْقًا (1) وَالنَّاشِطَاتِ نَشْطًا (2) وَالسَّابِحَاتِ سَبْحًا (3) فَالسَّابِقَاتِ سَبْقًا (4) فَالْمُدَبِّرَاتِ أَمْرًا (5)}(النازعات) .
    د ـ وأقسم بالرياح: { وَالذَّارِيَاتِ ذَرْوًا (1) فَالْحَامِلَاتِ وِقْرًا (2) فَالْجَارِيَاتِ يُسْرًا (3)}(الذاريات) .

    هـ ـ وأقسم برسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال : { لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ (72)}(الحجر) .
    وأقسم سبحانه بأمور كثيرة ، وليس هنا مجال للحصر إلا أنه حين أقسم (( حكاية )) على لسان الإنسان أقسم بالله فقال : { تَاللَّهِ إِنْ كِدْتَ لَتُرْدِينِ (56)}(الصافات) .

    2 ـ المبالغة في التصوير :

    أ ـ كقوله تعالى في تقريب التصوّر ليثبت في أذهان الإنسان : { قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا (109)}(الكهف) .
    وقوله في الفكرة نفسها : { وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (27)}(لقمان) .
    ب ـ وكقوله تعالى ينفي دخول الكفار الجنّة مطلقاً :
    { إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ (40)}(الأعراف) .
    وهل يدخل الجمل بحجمه الضخم في ثقبِ الإبرة ؟! هذا مستحيل . .
    ج ـ وكقوله سبحانه ينفي نجاتهم من العذاب يوم القيامة :
    { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُوا بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (36)}(المائدة) .
    وهذا مستحيل أيضاً فليس المقصود من الآية إلا الذهب ، فهل يملك الإنسان بحجم الكرة ذهباً ؟!! وقل أيَّ شيء مهما كان رخيصاً :
    { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْءُ الْأَرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَى بِهِ أولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (91)}(آل عمران).
    نعوذ بالله من مصيرهم .

    3 ـ تعزيز الموقف بالإحالة إلى طرف ثالث :

    قال تعالى : { فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ (94)}(يونس) .
    ولكن َّ الرسول عليه الصلاة والسلام أول المؤمنين بما أنزله الله عليه لا يسأل أحداً إلا الله ، لكنَّ هذه الآية نزلت على الفَرَض والتمثيل ، وقال العلماء : الخطاب للنبي والمراد غيره . وذلك لدفع الشك عن قصص القرآن .
    وقال تعالى : { وَاسْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رُسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ آَلِهَةً يُعْبَدُونَ (45)}(الزخرف) .
    وقد قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ :" والله لا أسأل . . . صدق الله ، وكذب اليهود ."
    وكقوله سبحانه وتعالى على لسان أبناء يعقوب عليه السلام ، يؤكدون أقوالهم وينزعون الشك من نفس أبيهم ويدللون على صدقهم :
    { وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ (82)}(يوسف) .

    4 ـ أسلوب الحصر :

    كقوله تعالى : { وَإِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ (148)}(الأنعام) ،
    وقوله : { إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً ..(53)}(يس) .
    وقوله : { وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ (54)}(النور) .
    ففي هذه الأمثلة جاء التأكيد بالنفي والاستثناء ، نفى كل صفة إلا واحدة ، كلَّ عمل إلا واحداً .

    5 ـ أسلوب القصر :

    وقد يكون :
    أ ـ باستعمال إنما :
    { قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ..(110)}(الكهف)
    { قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ (26) }(الملك) .
    ففي الآية الأولى أثبت بشريّة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ كسائر الناس إلا أنه يوحى إليه ، ولا يوحى إليهم ، فهو بذلك رسول اللهِ إليهم .
    وفي الآية الثانية سألوه عن موعد الساعة ، فقصر العلم بها على الله سبحانه وتعالى ، وقصَر على نفسه الرسالة .
    ب ـ بتقديم ما حقه التأخير ، وتأخير ما حقّه التقديم ، كقوله تعالى : { وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (51) }(التوبة) ، وقوله سبحانه : { إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5)}(الفاتحة).
    ففي الآية الأولى أكد أن التوكل لا يكون إلا على الله ، وفي الآية الثانية قصر العبودية على الله والاستعانة عليه .

    6 ـ التكرار :

    سمة ظاهرة في القرآن ، كما بيّنا ذلك حين أفردنا له عنواناً خاصاً بل التكرار من أبرز الأساليب في القرآن ، من أمثلته قوله تعالى :
    { سَلَامٌ عَلَى نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ (79) إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (80) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (81)}(الصافات) .
    {سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) }(الصافات) .
    { سَلَامٌ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ (120) إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (121) إِنَّهُمَا مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (122)}(الصافات) . { سَلَامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ (130) إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (131) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (132)}(الصافات) .
    ثم أكد القرآن الكريم في هذه السورة ((الصافات)) أنهم مرسلون فقال : { وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ (181) }(الصافات) .
    ومن أمثلة التكرار قوله تعالى : { فَأَتْبَعَ سَبَبًا (85) حَتَّى إِذَا بَلَغَ . . . } { أَتْبَعَ سَبَبًا (89) حَتَّى إِذَا بَلَغَ . . . } في قصة ذي القرنين ضمن سورة الكهف
    وسنأتي بأمثلة كثيرة إن شاء الله في باب التكرار .

    7 ـ التأكيد بالحروف :

    وحروف التوكيد عديدة منها : إنّ ، أنّ ، لام التوكيد ، قد ، نون التوكيد .
    فمن الأمثلة قوله تعالى [ إنَّ واللام ] :
    { وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِلْمُتَّقِينَ (48) وَإِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنْكُمْ مُكَذِّبِينَ (49) وَإِنَّهُ لَحَسْرَةٌ عَلَى الْكَافِرِينَ (50) وَإِنَّهُ لَحَقُّ الْيَقِينِ (51)}(الحاقة) .
    ومن أمثلة التوكيد [ باللام ونون التوكيد ] قوله تعالى :
    { ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ ( 8 )}(التكاثر) .
    ومن أمثلة التوكيد [ بقد ] قوله تعالى : { قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى (14)}(الأعلى) .
    { قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الْمُعَوِّقِينَ مِنْكُمْ ..(18)}(الأحزاب) .

    8 ـ تقديم ما حقه التأخير وتأخير ما حقه التقديم وغير ذلك من أدوات التوكيد :

    قال الله تعالى : { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9)}(الحجر)
    ما أشدَّ التأكيد في هذه الآية وما أسعد المسلمين به ؟! إن فيها أحد عشر توكيداً في سبع كلمات على حفظ هذا الدين العظيم ومَنْ الذي يحفظه ؟ إنه الله تعالى وأعظم به حافظاً .
    أ ـ الأول والثاني : إنّا (إنَّ ونا ضمير العظمة) .
    ب ـ الثالث : نحن (ضمير العظمة) .
    جـ ـ الرابع والخامس : نزّلنا (تضعيف الفعل ونا ضمير العظمة) .
    د ـ السادس : الذكر (ال العهدية) .
    هـ ـ السابع والثامن : إنا (إن ونا ضمير العظمة) .
    و ـ التاسع : له (تقديم ما حقه التأخير) .
    ز ـ العاشر والحادي عشر : لحافظون (لام التوكيد ثم واو العظمة) .
    وطرق التوكيد كثيرة يلحظها المتفحص للآيات المتابعُ لها .

    يتبع

    Nabil48
    عضو دائم
    عضو دائم

    ذكر عدد الرسائل : 193
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/07/2009

    كتاب من أساليب التربية في القرآن الكريم /التكرار/د.عثمان قدري مكانسي

    مُساهمة من طرف Nabil48 في مارس 11th 2015, 10:56 am


    كتاب من أساليب التربية في القرآن الكريم

    التكرار

    الدكتور عثمان قدري مكانسي



    ظاهرة تربوية وأسلوب تعليمي أصيل . . يدخل إلى النفوس والقلوب من أبواب متعددة ، تفتحها بطرق مختلفة قوية حيناً ، مخيفة تارة ومحببة تارة أخرى .
    والتكرار في القرآن الكريم لم يكن زيادة لفظية دون معنى ، كما في الكتب البشرية التي بين أيدينا ، إنما جاء ليحقق أهدافاً معنوية ، وأهدافاً نفسية ، وأهدافاً فكرية كذلك .
    أ ـ وقد يكون التكرار في تعبير ذي جمل متعددة .
    ب ـ وقد يكون في جملة بعينها خبرية أو إنشائية .
    جـ ـ وقد يكون كلمة أو حرفاً أو فعلاً .
    وقد ألمحنا إلى هذا في أسلوب التنبيه والتأكيد .
    أما هنا فإننا نقف على الأغراض البلاغيّة التي أفادها التكرار .
    من هذه الأغراض التي قادني إليها جهدي المتواضع :

    1 ـ التعظيم والتفخيم وكمال القدرة :

    كقوله تعالى :
    { قل اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ
    أ ـ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ
    ب ـ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ
    ج ـ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ
    د ـ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ
    هـ - بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (26)
    و - تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ
    ز - وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ
    ح ـ وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (27)}(آل عمران).
    فالمشيئة لله تعالى والملك بيده ، والليل والنهار من عمل يده .
    ومثال ذلك تكرار كلمة { ومن آياته } في ست آيات في سورة الروم ( الآيات : 20 ـ 25 ) ، تدلُّ على عظمته وقدرته في مخلوقاته وعجيب صنعه . وفي كل آية تبدأ بقوله تعالى { ومن آياته ..}. .
    ومثال ذلك قوله تعالى : { إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3)}(القدر) فذكرُ ليلةِ القدر ثلاث مرات تفخيمٌ لأمرها وتعظيمٌ لشأنها .
    ومثال ذلك أيضاً قوله تعالى: { وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2)}(الطارق) فالقسم بالطارق ، وهو النجم الثاقب من آيات الله الفخمة الباهرة الدالة على عظم خالقها وقدرته. فكرر { الطارق } مرتين .

    2 ـ التهويل والتخويف :

    مثال ذلك قوله تعالى : { كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ (4) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ (5)}(الهُمَزة)
    كرر كلمة { الحطمة } مرتين فما بعدها يؤكد شدة وطأتها على أعداء الله ومكوثهم فيها وعذابهم ، وإغلاق أبوابها عليهم { نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ (6) الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ (7) إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ (Cool فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ (9)}(الهُمَزة) .
    ومثاله قول الله تعالى : { الْقَارِعَةُ (1) مَا الْقَارِعَةُ (2) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ (3)}(القارعة) والقارعة : يوم القيامة شديد الأهوال .
    بل إن سورة الحاقة تخوّفنا من القارعة نفسها : { الْحَاقَّةُ (1) مَا الْحَاقَّةُ (2) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُ (3) كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ (4)}(الحاقة)
    والحاقّة : ساعة الهول يوم القارعة .
    وكقوله تعالى يذكر يوم الفصل مرتين :
    { . . . لِيَوْمِ الْفَصْلِ (13) وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ (14)}(المرسلات)
    فهو يوم رهيب مخيف يعجز اللسان عن وصفه .

    3 ـ الترغيب والترهيب :

    مثال ذلك قوله تعالى : { فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ (16) وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (17)}(القمر) ففي قوله : { فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ } تهديد وتخويف ، وفي قوله تعالى : { وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ } ترغيب في الإيمان والذكر ، فقد كررت هذه الآيات مرات عديدة في سورة القمر ، الآيات : (16 ـ 17) ، (21 ـ 22) ، (30)، (32) (37) ،(40) .

    4 ـ التوبيخ والتشنيع :

    وذلك في قوله تعالى : { إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الَّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (21)}( آل عمران) ، فتكرار فعل يقتلون تشنيع للأمر فهو فظيع يدل على الهمجية والاستكبار، وكذلك في قوله سبحانه وتعالى : { كَدَأْبِ آَلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ . . . } (الآيتان : 52 ، 53 ) في سورة الأنفال كررها مرتين توبيخاً لهم وتشنيعاً على كفرهم وفسادهم .
    وكذلك نجد في الآية الكريمة التالية : { وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ . . .(78)}(آل عمران) تكريرَ كلمة الكتاب لاستجهان ما فعلوه من تحريف لكتاب الله سبحانه وبهتانٍ عليه .
    وكذلك نجد الاستنكار الشديد أربع مرات متتالية في قوله تعالى : { أَإِلَٰهٌ مَعَ اللَّهِ } (الآيات : 60 ـ 64 ) في سورة النمل ، يطرق الله سمعهم وأبصارهم وأفكارهم في جميل صنعه ، وفائق قدرته ، وبديع خلقه .

    5 ـ التفصيل بعد الإجمال:

    فحين يعاقب الله تعالى الكفار ، يوضح لنا أن طرق عقابه إياهم كانت متعددة ، فهو القادر على كل شيء ويبدأ بكل نوع بكلمة { فمنهم من..} .
    قال تعالى : { فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ
    أ ـ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا
    ب ـ وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ
    جـ ـ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ
    د ـ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا
    وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ
    (40)}(العنكبوت) .
    وفي سورة الجن نجد { أنّ } و{ أنما } ذكرتا في بداية الآيات ست عشرة مرة ، وتعددت
    { قل إني } ، { قل إنّما } ، وكذلك ترددت منها أربع مرات في تقسيم الناس إلى صالحين وغيرهم ، ومسلمين وقاسطين .

    6 ـ التأكيد والتنبيه إلى خطر عظيم وأمرٍ مُهِم :

    ومثاله قوله تعالى : { أَلَا إِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَلَا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (55)}(يونس) كررت { ألا إنّ } مرتين للتأكيد على هيمنة الله تعالى على السموات والأرض ، وتصرفه التام بكل ما فيهما .
    ومثاله كذلك قوله تعالى: { وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَقْدِمِينَ مِنْكُمْ وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَأْخِرِينَ (24)}(الحجر) فتكرار { ولقد علمنا } تأكيد على واسع علمه وشموليته .
    وقوله تعالى : { فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ (50) وَلَا تَجْعَلُوا مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ (51)}(الذاريات) فتكرار { إني لكم منه نذير مبين } تنبيه إلى خطر العاقبة وسوء المصير .

    7 ـ التنويع في المعنى والاختلاف في القصد :
    فمثاله قول الله تعالى : { يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَايَعْلَمُونَ (36)}(سبأ) ، وقوله سبحانه:
    { قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (39)}(سبأ) .
    ففي الآية الأولى منهما يخاطب الكفار ، وفي الآية الثانية يخاطب المسلمين ويحثهم على الإنفاق في سبيل الله .
    ومثال ذلك قوله تعالى في سورة الكهف ، مرة { فأتبع سبباً } ومرتين { ثم أتبع سبباً } في قصة الرجل الصالح ( ذي القرنين ) الذي عاش مئتي سنة . ففي المرة الأولى سلك طريق المغرب ، وفي الثانية سلك طريق المشرق ، وفي الثالثة سلك طريقاً متوسطاً بينهما . فتنوعت الأسباب وتكررت الألفاظ تبعاً لذلك .
    وانظر إلى اختلاف القصد في اسم الإشارة { هذا } في الآيات التالية من سورة (ص) :
    { هَذَا ذِكْرٌ وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَآَبٍ (49)} هذا الذ قصصناه عليك يا رسول الله .
    { هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ الْحِسَابِ (53)} هذا جزاؤكم الذي وعدتم به في الدنيا .
    { إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِنْ نَفَادٍ (54)} هذا النعيم عطاؤنا لأهل الجنة لا ينفد .
    { هَذَا وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآَبٍ (55)} هذا بمعنى أما بعد ، انتهى الحديث بها عن أهل الجنة .
    { هَذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ (57)} هذا هو العذاب فليذوقوه .
    { هَٰذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ ۖ لَا مَرْحَبًا بِهِمْ ۚ إِنَّهُمْ صَالُو النَّارِ (59)} هذا جمع كثيف اقتحم النار لا مرحباً به .
    فأنت ترى أن هذا التكرار جاء لمعنى يراد به أن يثبت في الذهن ، ويدخل القلب ، وتتمثله الأفكار ليعرف الإنسان من أي صنف يريد أن يكون .
    ونجد في قوله سبحانه:
    { إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ (18) فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (19) ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (20)}(المدثر) أن قدَّر الأولى للإخبار ، وقدَّر الثانية مع الكلمتين اللتين سبقتاها تهكم بالاستفهام، وقدَّر الثالثة معهما أيضاً للذم والتقبيح . ولا ننس أن كلمة " قـُتل" للتهديد والتوبيخ.

    8 ـ التحيّة والثناء والتعليل :

    وأكمل مثال يعبر عن هذه الأمور الثلاثة متتابعةً ما وجدناه مكرراً في سورة الصافات في قوله تعالى :
    { سَلَامٌ عَلَى نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ (79) إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (80) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (81)} .
    { سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) .
    { سَلَامٌ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ (120) إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (121) إِنَّهُمَا مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (122)} .
    { سَلَامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ (130)إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (131)إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (132)}.
    ويؤكد ذلك معنى في ختام السورة نفسها :
    { وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ (181) وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (182)}
    فهو - سبحانه - يحييهم ويصفهم بالإحسان مادحاً إياهم ، ويعلل السلام والمدح بأنهم من عباده المؤمنين .

    9 ـ للتنبيه إلى كثرة نعم الله ووجوب شكرها :

    مثاله في قوله تعالى : { فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ }. وهذه الآية ذكرت في سورة الرحمن إحدى وثلاثين مرة ، ونبه النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين إلى أن يردوا على هذا السؤال الإنكاري : بقولهم " ما بشيء من آلائك يا رب نكذب. " فرددوها بألسنتهم وقلوبهم ، ونحن معهم نرددها تعظيماً لله واعترافاً بربوبيته وألوهيته.
    فالمخاطب في هذه الآية الثقلان : الجنس والإنس . والله تعالى ينبههما إلى عظيم فضله ، وجزيل خيره الذي يزيد بالشكر .

    10 ـ تلخيص فكرة سابقة أو مشهد سابق :

    فيكون التكرار هنا ختاماً لتلك الفقرة وتمهيداً لفقرة تالية .
    هذا ما نراه في سورة الشعراء بعد قصص موسى ، وإبراهيم ، ونوح ، وهود ، وصالح ، ولوط ، وشعيب في قوله تعالى :{ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ * وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ
    *} الآيات (67 ـ 68) ، (103 ـ 104) ، (121 ـ 122) ، (139 ـ 140) ،(158 ـ 159) ، (174 ـ 175) ، (190 ـ 191) .

    أ ـ ففي نهاية كل قوم معاندين مأساة . . فهل من معتبر .
    ب ـ وتأكيد على أن أكثر الناس ـ على مرّ الأيام ـ لا يؤمنون بالله ، إنما هواهم إلههم . . ومن أضل ممن اتبع هواه ؟
    جـ ـ وأن أخذه ـ سبحانه ـ للعصاة المجرمين أخذٌ عزيزٌ ، فإن فاءوا إليه سبحانه فهو الرحيم
    بهم ، الودود لهم .

    11 ـ تقرير معنى في النفوس وتمكينه في القلوب :

    ومثاله قول الله تعالى : { فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (6)}(الشرح) فليس للمؤمن أن ييئس ، فما بعد العسر إلا اليسر ، ولن يغلب عسرٌ يُسرَيْن .

    12 ـ كلا :

    دقات قوية تهز الوجدان ، وتنبه الغافلين ، وتزلزل المتكبرين ، وتزجر المعاندين . . . ثم هي ترفع معنويات المؤمنين وتبشرهم بالجنّة ، والنعيم والفوز الكبير .
    ففي سورة المطففين :
    { كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ (7)} تهديد ووعيد .
    { كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14)} توبيخ وهزء .
    { كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ (15)} طردٌ وإبعاد .
    { كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ (18)} مدح وبشرى .
    وفي سورة المدثر: { كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآَيَاتِنَا عَنِيدًا (16)} ذم وتهديد .
    { كَلَّا وَالْقَمَرِ (32) وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33)} تأكيد ووعيد .
    { كَلَّا بَلْ لَا يَخَافُونَ الْآَخِرَةَ (53)} ذم واحتقار .
    وفي سورة النبأ :
    { كَلَّا سَيَعْلَمُونَ (4) ثُمَّ كَلَّا سَيَعْلَمُونَ (5)} تأكيد وتثبيت ووعيد .
    وفي سورة التكاثر :
    { كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ (3) ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ (4) كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ (5) لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ (6)} تهديد ووعيد .

    يتبع

    Nabil48
    عضو دائم
    عضو دائم

    ذكر عدد الرسائل : 193
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/07/2009

    كتاب من أساليب التربية في القرآن الكريم /الجُمل الموسيقية/د.عثمان قدري مكانسي

    مُساهمة من طرف Nabil48 في مارس 12th 2015, 7:14 pm

    كتاب من أساليب التربية في القرآن الكريم

    الأسلوب الأخير : الجُمل الموسيقية

    الدكتور عثمان قدري مكانسي



    الموسيقا في القرآن حركة متناغمة ، تتولّد عن التناسق في الجمل ، والفواصل القرآنية ، فتتحرك لها القلوب ، وتطرب لها الجوارح ، فتؤلف مع المعنى تساوقاً تهتز له النفوس الواعية فهماً وتآلفاً ، والنفوس العاديّة تآلفاً فقط . .
    فالسورة القصيرة تتجلّى فيها الجمل الصغيرة التي تمتاز بما يلي :
    1 ـ الوزن الواحد أو المتقارب .
    2 ـ القافية الواحدة أو المنسجمة (كالميم والنون ) .
    3 ـ الحروف المتقاربة همساً ، وجهراً وقلقلة ، وصفيراً . . وتكراراً ، وليناً .

    ـ فالمثال على الميزة الأولى سورة الأعلى في قوله :
    { سَــبِّــحِ اسْــمَ رَبِّــكَ الْأَعْـــلَــى (1) الَّــــذِي خَــــلَـــقَ فَـسَــوَّى (2)
    وَالَّـــذِي قَـــدَّرَ فَــهَــدَى (3) وَالَّـذِي أَخْـــرَجَ الْــمَـــرْعَــى (4)} ،
    { وَنُــيَــسِّــرُكَ لِلْــيُــسْــرَى ( 8 ) فَـذَكِّـرْ إِنْ نَـفَعَتِ الذِّكْرَى (9) }
    { سَـيَـذَّكَّـرُ مَـنْ يَـخْـشَـى (10) وَيَـتَــجَـنَّـبُــهَـا الْأَشْـقَـى (11)}
    وكذلك سورة الغاشية :
    { وُجُــوهٌ يَــوْمَــئِــذٍ نَــاعِــمَــةٌ ( 8 ) لِــــــسَــعْــيِــــــهَــا رَاضـــــــِيَــــةٌ (9)
    فِــي جَــنَّــةٍ عَــالــِيَــةٍ (10) لَا تَــسْـــمَــعُ فِـــيــهَــا لَاغِـــيَـــةً (11)
    فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ (12)
    { فِــيــهَــا سُــرُرٌ مَــرْفُــوعَــةٌ (13) وَأَكْــــــــوَابٌ مَــــوْضُــــوعَـةٌ (14)
    وَنَــمَــارِقُ مَــصْــفُــوفَـــةٌ (15) وَزَرَابِـــــيُّ مَـــــبْـــثُـــوثَـــةٌ (16)}
    { أَفَلَا يَنْظُرُونَ
    إِلَـى الْإِبِـلِ كَــيْــفَ خُـلِـقَـتْ (17) وَإِلَى السَّـمَـاءِ كَـيْـفَ رُفِـعَتْ (18)
    وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ (19) وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ (20) }
    { فَــذَكِّــرْ إِنَّــمَا أَنْــتَ مُــذَكِّــرٌ (21) لَـسْـتَ عَــلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ (22)
    إِلَّا مَــنْ تَـوَلَّى وَكَـفَـرَ (23) فَـيُــعَـذِّبُــهُ اللَّهُ الْــعَـذَابَ الْأَكْــبَــرَ (24)
    إِنَّ إِلَـيْــنَــا إِيَـابَــهُــمْ (25) ثُــمَّ إِنَّ عَــلَــيْــنَــا حِــسَابَهُمْ (26)}

    ـ والمثال على الميزة الثانية ، سورة الإخلاص التي تنتهي فاصلاتها بحرف واحد هو الدال ، وهو حرف متفجر شديد ، فيه قلقلة كبرى .
    وسورة الناس ، التي تنتهي بحرف السين في كل آياتها وهو حرف همس ، فيه صفير متقطع يوحى بالاستمرار لتعدده ، ويساعد على التنفيس .
    وسورة الفلق التي تراوحت فاصلاتها بين القاف والباء والدال ، وهي من حروف القلقلة ، وفيها انفجار بعد احتباس ، جاءت أولاً بحرف القاف ، وهو حرف استعلاء يخرج من أعلى الحلق وآخره ، ثم حرف الباء من الشفة مع ملء الفم بالهواء ثم تفجيره ، ثم الدال يخرج من بين القواطع الأمامية ومقدمة اللسان ، وقد جاءت القاف وهي الأقوى أولاً ثم الباء وهي الأوسط في الانفجار والقوة ، ثم الدال . . ترتيب بديع . . .

    ـ والمثال على الميزة الثالثة سورة التكاثر فيها الراء المتصفة بالتكرار وكأنها عجلة تدور ، وسورة العصر مثلها .
    وسورة الفيل المنتهية كل آياتها بحرف اللام وهو حرف لَيِّنٌ يسبق حرف لين (مدّ) مما يوحي بكثرة الفيلة ، وشدة التضليل ، وكثافة الأبابيل من الطيور ، والحجارة المقذوفة ، والأثر الشديد الذي خلّفه الرمي في { مأكول } .
    وسورة الهُمَزَة تتقارب فيها مخارج حروف الفاصلة . فالزاي والدال والميم مخارجها إما من الشفة أو قريباً من مقدّمة الفم ، وتتراوح بين صفير الزاي ، ودمدمة الميم ، وقلقلة الدال .
    وسورة الماعون فيها حرف الشين المعروف بالتشفي في كلمتي قريش ، الشتاء ، كما أن فاصلتها تتراوح بين التاء والفاء ، وهما حرفا رخاوة وهمس .
    فإذا جئنا إلى السور المتوسطة فإنها لا تقل موسيقية عن السورة الصغيرة ففيها يشيع القسم ، والتناسق في الوزن وحجم السورة ، وأحياناً وحدة الفاصلة كقوله تعالى في سورة الذاريات :
    { وَالذَّارِيَاتِ ذَرْوًا (1) فَالْحَامِلَاتِ وِقْرًا (2) فَالْجَارِيَاتِ يُسْرًا (3) فَالْمُقَسِّمَاتِ أَمْرًا (4) إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَصَادِقٌ (5) وَإِنَّ الدِّينَ لَوَاقِعٌ (6) وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ (7) إِنَّكُمْ لَفِي قَوْلٍ مُخْتَلِفٍ ( 8 ) يُؤْفَكُ عَنْهُ مَنْ أُفِكَ (9)} .
    وقوله تعالى في سورة الطور: { وَالطُّورِ (1) وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ (2) فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ (3) وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ (4) وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ (5) وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ (6) إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ (7) مَا لَهُ مِنْ دَافِعٍ ( 8 ) يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْرًا (9) وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْرًا (10)} .
    ففي هذه الآيات فواصل متشابهة وأوزان متقاربة أو واحدة ، مما يولد الموسيقا الداخلية في وجدان السامع ، فينفعل مع الكلمات وزناً ومعنى وهذا أسلوب من أساليب التعليم التي بدأ العلماء يتحدثون فيها ، وقد سبق القرآن إلى ذلك بأكثر من قرون وآباد .
    وسورة الشعراء مثال صارخ على توافق أوزان الجمل وعلى تقارب الفاصلة ، فالسورة على ضخامة عدد آياتها (227) آية تجد الفاصلة فيها تتراوح بين النون والميم ، وهما حرفا إذلاق وتوسط في الرخاوة .
    أما السور الكبيرة الطوال : فمثالها سورة الأعراف التي تجد فاصلتها تترواح بين النون وهو الأكثر والميم .
    ولا نغوص كثيراً فيها إلا أننا نقف بك على أواخر سورة البقرة من الآية 282 إلى آخر السورة ، فإنك تستطيع أن تقف عند كل معنى من آية الدين مثال ذلك :
    { وَلَا يَأْبَ الشُّهَدَاءُ إِذَا مَا دُعُوا
    وَلَا تَسْأَمُوا أَنْ تَكْتُبُوهُ صَغِيرًا أَوْ كَبِيرًا إِلَى أَجَلِهِ
    ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ
    وَأَقْوَمُ لِلشَّهَادَةِ
    وَأَدْنَى أَلَّا تَرْتَابُوا
    . . . } وهكذا دون أن تشعر بانقطاع المعنى وتلمس موسيقا واضحة تنبع من الداخل .

    واقرأ الآية الأخيرة من سورة البقرة لتلمح بوضوح الموسيقا الداخلية :
    { لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا
    لَهَا مَا كَسَبَتْ ، وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ
    رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا ، إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا
    }.
    { .... وَاعْفُ عَنَّا ، وَاغْفِرْ لَنَا ، وَارْحَمْنَا أَنْتَ ... } .
    فأنت تلاحظ تقطيعاً عروضياً والعروض موسيقا صدحت ـ من خلاله ـ شعراء العرب ، فكان الشعر بحق ـ كما قال الفاروق عمر رضي الله عنه ـ ديوان العرب ، ووصل إلينا من شعرهم أضعافُ أضعافِ ما وصل من نثرهم فالشعر موسيقا ، والنثر ليس كذلك .
    وأنت تقرأ القرآن تجد بعض أوزان الشعر ، وليس القرآن بالشعر ولكنّه نسيج وحده إنما فيه هذه الأوزان التي تجعلنا نتنغّم بها كما نتنغّم ببيت من الشعر .

    ـ لاحظ معي هذه الآية 15 من سورة العلق :
    { كَلَّا ــ لَئِنْ ــ لَمْ ــ يَنْتَهِ ــ لَنَسْفَعَنْ ــ بِالنَّاصِيَةِ }
    /5/5 ــ //5 ــ /5 ــ /5//5 ــ //5//5 ــ /5/5//5
    مــســتَــفْــعِــلُـــن مــســتـــفـــعـــلـــن مُـتَـفْـعِـلُـن مـسـتـفـعـلـن
    فهذا من مجزوء الرجز ، ولكنّه جاء في جزء من آيه .


    ـ ولاحظ كذلك هذه الآيات من سورة المسد :
    { تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1)
    مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2)} فالوزن فيها واضح تماماً .

    ـ واقرأ متمماً معي هذه الآية من سورة العلق :
    { نَاصِيَةٍ ــ كَاذِبَةٍ ــ خَاطِئَةٍ (16)}
    /5///5 ــ /5///5 ــ /5///5
    فاعِلَتُن ــ فاعِلَتُن ــ فاعِلَتُن

    ومن الموسيقا في القرآن الكريم ظاهرة التكرار :
    أ ـ { فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ } في سورة الرحمن .
    ب ـ { الْحَاقَّةُ (1) مَا الْحَاقَّةُ (2) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُ (3)}(الحاقة) ،
    { الْقَارِعَةُ (1) مَا الْقَارِعَةُ (2) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ (3)}(القارعة) وأمثالهما كثير .
    جـ ـ تكرار بعض الآيات كقوله تعالى : { سَلَامٌ عَلَى نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ (79) إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (80) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (81)} (سورة الصافات ، الآيات : 79 ـ 81 ، وفي مدح إبراهيم 109 ـ 11 ، وفي مدح موسى وهارون 120 ـ 122 ، وفي مدح آل ياسين 130 ـ 132 ويمكن العودة إلى ظاهرة التكرار في هذا البحث لتعيش موسيقاه المعبرة .

    ولو كنتَ ذا أذن موسيقية لرأيت في القرآن الكريم من هذا المنوال كمّاً هائلاً وموسيقا رائعة، فكن من الذين يتدبرون القرآن بكل أحواله تجد العجب العجاب .

    ـ وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

    يتبع:خاتمة الموضوع

    Nabil48
    عضو دائم
    عضو دائم

    ذكر عدد الرسائل : 193
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/07/2009

    كتاب من أساليب التربية في القرآن الكريم /الخاتمة/د.عثمان قدري مكانسي

    مُساهمة من طرف Nabil48 في مارس 12th 2015, 7:42 pm



    الخاتمة



    أسأل الله تعالى بفضله وكرمه أن ينفعني وإخواني بهذا الكتاب ، وأن يجعله في صحائف أعمالي ، فأنا كثير الذنوب ، متسربل بالعيوب ،،، ولا يستر عوراتي ولا يغفر زلاتي إلا ربي سبحانه وتعالى ، فهو العفو الكريم الذي أرجوه أن يرحمني برحمته ويبعدني عن النار بلطفه ويدخلني الجنة بجوده وكرمه .

    الفقير إليه تعالى عبده الراغب فضلَه

    عثمان قدري مكانسي

      الوقت/التاريخ الآن هو ديسمبر 6th 2016, 12:10 pm